أكد رئيس جامعة المنيا، الدكتور جمال الدين علي أبو المجد، انتهاء قطاع الدراسات العليا والبحوث من وضع خطته ورؤيته للتطوير، والتي تهدف إلى إنتاج أبحاث تطبيقية عالمية المستوي، تلتزم بحقوق الملكية الفكرية، ومعايير النشر، والقواعد والأسس العالمية فيما يخص الرسائل العلمية والأبحاث.

وأوضح رئيس الجامعة في بيان له اليوم الجمعة، أن خط التطوير تهدف لتحفيز مشاركات أعضاء هيئة التدريس في المشروعات البحثية العالمية والمؤتمرات الدولية، وتبادل الأساتذة واستقدام الأساتذة العالميين والمصريين منهم بصفة خاصة، وعقد اتفاقيات شراكة مع الجامعات ذات السمعة الدولية.

بدوره قال نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث، الدكتور أبو بكر محى الدين، إن قطاع الدراسات العليا يضع فى أولويات خطته خدمة المجتمع وذلك من خلال ضوابط للأبحاث المقدمة من الباحثين تتمثل فى أن تكون أبحاثاً تطبيقية، وتجد سبيلها إلى النشر، لرفع ترتيب الجامعة بين الجامعات المختلفة، ووضع ضوابط للنشر العلمي.

وأضاف مع استعداد الجامعة للعام الدراسى الجديد، تم مد فترة التسجيل للدراسات العليا حتى الخامس عشر من سبتمبر الجاري، لافتاً بأنه يشترط للتسجيل لنيل الدرجات العلمية، أن  يكون مستوفى للشروط التى تقرها اللوائح الداخلية بالكليات .

وتسعى جامعة المنيا لتطوير المكتبة المركزية؛ لتكون مركزاً ثقافياً كنقلة نوعية في مجال الدراسات العليا والبحوث، لتحتوي على مركزاً للتدريب والمساعدات الإلكترونية وقاعات عرض مجهزة وقاعات مذاكرة وإطلاع للطلاب وكافيتريا إلي جانب تطوير المكتبة الرقمية وكذلك تطوير المعمل المركزي بالجامعة ليصبح عالي الكفاءة وذلك للنهوض بالبحث العلمي.

كما ذكر رئيس الجامعة أن قطاع البحوث والدراسات يسعي لمعالجة مشكلة النشر الدولي للكليات التي تدرس باللغة العربية واقتصارها على الكليات العلمية مما يكون له الأثر على زيادة النشر الدولي بالجامعة وترتيبها العالمي.




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، رئيس قسم الجامعة بموقع شبابيك