نظمت كلية الإعلام جامعة القاهرة، اليوم الإثنين، المؤتمر العلمي بعنوان «وسائل الاتصال وقضايا الصراع في العالم».

وهاجم مدير معهد البحوث والدراسات العربية، الدكتور أحمد يوسف، مجموعة قنوات الجزيرة القطرية، واتهمها باستخدام منصاتها الإعلامية في تسيير الصراعات السياسية.

وشبه يوسف بين المحتوى الذي تقدمه الجزيرة وما يعرضه تنظيم الدولة الإسلامية «داعش» لتحقيق أغراض سياسية، مخضيفا أن الجزيرة رغم حفاظها على الحرفية الإعلامية إلا أنها أسقطت اعتبارات الأمانة المهنية.

ولفت إلى أن الإعلام يصبح أكثر قوة في بعض الحالات من القوة العسكرية في إدارة الصراعات السياسية، مشيرا إلى أن أمريكا لم تستطع  تفتيت الاتحاد السوفيتي إلا من خلال الدعاية.

واستشهد يوسف بتجمد الصراع في اليمن وعجز الأداة العسكرية السعودية في التوصل لحل مع من وصفهم بالانقلابيين، مشددا على أن الإعلام يمكن توظيفه في هذه الحالة لتفتيت جبهة الخصم.

وقال إن الإعلام المصري تراجع عن فترة ازدهاره، مشيرا إلى أنه لعب دورا هاما في القرن الماضي في توجيه قضايا استقلال الشعوب العربية.

​​​​​​​



0
0
0
0
0
0
0