نظم فريق الجوالة بجامعة عين شمس على مدار ثلاثة أيام ورشة لتعليم صنع الأشغال اليدوية البسيطة، في إطار مهرجان استقبال الطلاب بالعام الدراسي الجديد والذي بدأ الثلاثاء الماضي وينتهي اليوم الخميس 28 سبتمبر الجاري.

وفي خيمة بحرم الجامعة استمر طلاب فريق الجوالة في تعليم الطلاب الذين لا ينقطعون عن التوافد عليها، فنون النحت على الخشب والحفر على الجلد وصناعة أشكال بالخرز و«حظاظات» بالأحبال المُلونة.

الإقبال الكثيف للطلاب جاء بسبب أن تنفيذ أحدهم لقطعة من المشغولات بمساعدة طلاب الجوالة يعني حصوله عليها، فضلا عن أنها تُصنع عليها اسمه أو الحرف الأول منه وبالشكل الذي يريد.

تحدث طلاب الجوالة مع «شبابيك» حول كيفية صنع تلك المشغولات وما يحتاجه إتمامها.

نحت على الخشب

فن الـ«آركت» أو النحت على الخشب يعرفه الطالب بكلية الآداب، أحمد مدحت، بأنه تقطيع الخشب لعمل منحوتات وقطع فنية منه.

ويقسم مدحت الـ«آركت» إلى نوعين وهما المستوي الذي يمكن من خلاله عمل الميداليات المنحوت عليها أسماء أو حروف أو أرقام، والمجسم ثلاثي الأبعاد الذي يتكون فيه الشكل من تجميع عدد من القطع المستوية بطريقة معينة.

ويضيف أنها مهارة سهلة يمكن تعلم أساسياتها في أقل من ساعتين، مشيرا إلى أن الأداة المستخدمة في تنفيذها عبارة عن منشار مخصص للنحت على الخشب.

حظاظات بالحبال

ومن خلال الحبال الملونة يصنع الطالب بكلية الآداب، أبانوب أنور، «حظاظات» في دقائق قليلة من خلال عقد مجموعة ليست كبيرة من الحبال بطريقة معينة.

ويلفت إلى أن الحبال يمكن استخدامها في صنع منتجات أكبر حجما كالحقائب والمفارش.

الحرق على الجلد

وبالمكواة الكهربائية التي تستخدم في لحام القطع الإلكترونية يصنع الطالب مصطفى جمال لوحات فنية وإكسسوارات يمكن لبسها في اليد.

ويقول جمال إن الحرق على الجلد يكون برسم أو طباعة الشكل المراد إخراجه على الجلد أولا ثم تمرير المكواة على حواف الخط لإخراج عمل فني بالحرق على الجلد.

ميداليات خرز

الطالبة بكلية العلوم، عزة عاشور، تستطيع من خلال مجموعة من الخرز و«خيط سنارة» صنع ميدالية بسيطة أو مفرش أو فانوس.

وتقول إن الفارق في صناعة كل شكل هو تغيير نوع «الغُرزة» وربطهم ببعضهم البعض، بجانب الاعتماد على حجم الخرز وشكله الهندسي وسمك الخيط.




1
1
0
0
0
0
0