فاكرين الجملة اللى بتقول «بص لنص الكوباية المليان مش لنص الكوباية الفاضى»

الحقيقة إن الكوباية على طول مليانة نص مياه ونص هواء، بس عنينا اللى مش بتشوف الهواء أنكرت وجوده ومع إنه موجود بردو اعتبرنا إن نص الكوباية فاضى!!

ده اللى بيحصلنا فى مواقف كتير فى حياتنا دايماً بناخد بالنا من السلبيات أكتر من الإيجابيات بكتيير..

بتاخد بالك إنك تعبان النهاردة ومش قادر مع إنك مأخدتش بالك إنك كنت بصحة كويسة امبارح مثلاً !

زى بالظبط لو قدامك لوحة بيضاء وفيها نقطة سوداء واتسألت عن اللوحة فيها ايه؟ هتقول: نقطة سوداء، مع إن اللون الأبيض لوحة كاملة والأسود مجرد نقطة!!

أنا نفسي أحياناً لما بتعرض لضغط نفسي بلاقينى بسأل أسئلة زى «هو ليه الانتحار حرام ؟!»

 وفكرة الموت بتسيطر عليا جداً وكأنى أجزمت إن الموت راحة! وكأنى متأكدة إن العيب كله فى الحياة مش فيا أنا مثلاً !!

المثل اللى بيقولك «حبيبك يبلعلك الزلط وعدوك يتمنالك الغلط»..  طبعاً مش محتاجة أشرح إن المثل ده بيطبق فعلاً في حياتنا لما تلاقي نفسك مش مستحمل كلمة من أشخاص نفسهم يقربوا منك بأى طريقة وهتموت وتسمع كلمة من ناس بتتقل عليك بس إنت راضى وعلى قلبك زي العسل!!

 -    فهمتوا عايزة أوصلكوا إيه؟!

-         لا

-    كده طمنتونى.. كنت هقلق لو قولتوا اه..

لو اعتبرنا دنيتنا دي زي شريك الحياة اللي ما صدقتوا لقيتوا بعض وقررتوا تتعاهدوا على السير معاً.. وإن الإيد اللى هتسيب الإيد التانية هتبت..

«أنت» الشريك الأول و«حياتك» الشريك الثانى

وزي أي علاقة هتبص لشريكك من بعيد هتشوفه أجمل ما فى الكون، ومع كل يوم بيعدي هتظهر مواقف، وأحداث هتبينلك إن حياتك مش وردية زي ما كنت شايفها من بعيد، بس ده مش معناه إنك تسيب!

هتحاول تصلح العيوب وهتحاول تتكيف معاها وهتحاول تخلى عقلك الباطن يركز على الأبيض فيها..  على خروجة حلوة على أكلة طعمها ميتوصفش عن لمة عيلة بالدنيا عن أصحاب ميتعوضوش عن ضحكة طلعت من قلبك قبل ملامحك.

وبردو هتحصل مشاكل تضايقك وهيجيلك وقت تتخنق وتزعل من حياتك ومن كل حاجة حواليك.

يعنى وهو فى راجل مزعلش من حبيبته؟!

ولا فى بنت منكدتش على راجلها؟!

•        لما تحب حياتك هتصبر عليها لما تتقل عليك فى الفرح.. هتصبر وإنت راضى عشان بتحبها وعشان واثق إن الفرح جاى..

فى الأول وفى الآخر إنت وحياتك مالكوش غير بعض

وحياتك مهما طالت قصيرة

والأسود مهما ركزت عليه مش هيتمسح

يمكن إحنا مش محتاجين نموت ونهرب من الحياة

جايز محتاحين نحبها

نموت فيها

نموت فيها كلنا !!!

هذا المقال مشاركة من كاتبه في إطار مسابقة «شبابيك» التي أطلقها في الذكرى الثانية للموقع
 




1
3
1
0
0
0
0

شارك المقال