تداول مستخدمو «فيس بوك» منشور لمواطن مصري مقيم في مدينة بروكسل البلجيكية، يقول إن المصري الذي هتف داخل مقر منظمة اليونسكو «لا قطر.. تحيا فرنسا»، يدعى صلاح عبد الحميد، مصري يحمل الجنسية الهولندية.

صاحب الهتاف مع وزير الخارجية سامح شكري
صاحب الهتاف مع وزير الخارجية سامح شكري

ويضيف حساب يحمل اسم محمد الحلواني بفيسبوك: إن الشخص الذي زعمت تقارير صحفية أنه أحد أعضاء البعثة الدبلوماسية المصرية «عمل في بداية حياته ويتر في مطعم في هولندا وتزوج صاحبة المطعم - مغربية الجنسية - وحصل علي الجنسية الهولندية فطلقها، واستولى علي المطعم».

وادعى «الحلواني» الذي يعمل في مجال السياحة حسب صفحته الشخصية أن عبد الحميد، له محل إقامة في مدينة انفرس البلجيكية، وهو لا يعمل الآن، لافتا إلى أنه «يحصل على إعانة بطالة» من بلجبكا باعتباره غير قادر علب العمل  تقدر تقريبا بـ ٢٠٠٠ يورو شهريا.. «يعني حوالي ٤٠ الف جنيه مصري».

واستطرد «الحلواني»: «طبعا هو يقيم بالقاهرة، وبالتالي مبلغ زي ده يخليه يعيش باشا».

وتابع أن عبد الحميد ادعى عمله في الاتحاد الاوروبي كمستشار سياسي واقتصادي، وبدأ ينشر صورته أمام البرلمان الأوروبي - وصور داخل اروقته (المسموح بزيارتها للعامة)، وكان يتصل بالجرائد المصرية، والقنوات التليفزيونية باعتباره محلل سياسي ويدلي بتصريحات «من عيار الخبراء الاستراتيجيين».

وقال «الحلواني»: «في فترة حكم الإخوان كان مؤيد لهم بشكل مريب ونشر صورته مع مرسي طبعا، وقابلته واحنا بنحضر لمظاهرات ٣٠ يونيو في بروكسل ضد حكم الاخوان ، وكان معارض جدا لتحركاتنا.. بعد وصول السيسي للحكم بدا ينزل مصر ويلزق للمسئولين ويتصور معاهم علي كام تصريح ع الفيس، وأصبح ضيف على القنوات الفضائية بشكل دائم باعتباره مستشار اقتصادي وسياسي للاتحاد الأوروبي».

 

ونشر الصحفي أحمد عابدين، فيديوهات تصريحات للدبلوماسي المزعوم لعدد من الصحف والقنوات التلفزيونية، نستعرض أبرزها فيما يلي:




0
0
0
0
0
0
0