تختتم ساقية الصاوي مساء اليوم الثلاثاء، فاعليات مهرجانها المسرحي الـ15 بإعلان الجوائز وأسماء العروض الفائزة في التاسعة والنصف.

ويضم المهرجان في دورته الحالية 10 عروض اختيرت من بين 38 عرضا للمنافسة على جوائز المهرجان.

وبدأت مسارح ساقية الصاوي في استضافة العروض منذ الجمعة 21 أكتوبر الجاري على النحو التالي:

قدم العرض الأول يوم الجمعة الماضي فريق كلية علوم الذي يضم الفنان عمرو قطامش، تحت عنوان «اقتربت النهاية»، الذي تدور أحداثه حول سؤال ماذا لو غابت الاخلاق واختفى العدل.

وفي نفس اليوم عرض فريق كلية التربية بجامعة عين شمس مسرحية «فصيلة على طريق الموت».

اليوم الثاني شهد تقديم عرضين آخرين هما «سلسلة نصف قلب» عن علاقة الشاب والفتاة المصريين، من تقديم فرقة فلسفة، والآخر بعنوان «ربع طاير» لفرقة ربع طاير عن شخص يحاول تغيير التاريخ لتغيير حياته.

وقدمت فرقة العرض الأفضل عرض «الجميلة والواغش» عن شخصية هاملت في اليوم الثالث، تلاها عرض «لو لم يكن» لفرقة دار العلوم تدور حول شخص يشك في من حوله فيسقطون جميعا.

أما العنصرية فكانت موضوع عرض «سيب مناخيري لو سمحت» أمس الثلاثاء لفرقة حدوتة مصرية، والتي أتبعها عرض «الغراب» لفرقة شباب الأنبا إبرام عن مجموعة من الأشخاص صعدوا لكوكب آخر لا يسكنه إلا الغربان.

وتواصل ساقية الصاوي على مسرح الحكمة في السادسة والثامنة مساء، عرضين الأول بعنوان «لوين رايح» لفرقة حوارينا، والثاني بعنوان «سيدنا الوالي» لفرقة إنسان.

أحداث العرض الأول الذي يأتي تحت عنوان «لوين رايح» تدور حول حلم السفر للخارج وتحقيق الطموح في بلد آخر بعيدا عن الوطن.

وتعتمد فرقة حوارينا على الإنتاج الذاتي، ويعد هذا العمل الذي ألفه ويقوم بإخراجه، محمد إسماعيل محمد، العمل الأول لها.

أما الثأر في الصعيد هو فكرة العرض الثاني الذي يؤديه على المسرح فرقة إنسان، وهو من تأليف رأفت الديويري، وإعداد وإخراج مصطفى علي.

وشاركت فرقة إنسان في العديد من المهرجانات منها آفاق ومهرجان القاهرة والمهرجان العربي ومهرجان الساقية.

 




0
0
0
0
0
0
0