اكتشف مجموعة باحثين من جامعة غرب اسكتلندا، بروتين (هيرا) الذي يمكنه وقف نمو الفيروسات، كما يمكنه الحد من انتشار مرض السرطان.

ويسعى الباحثون للتعرف على كيفية عمل هذا البروتين بشكل كامل على أمل التوصل لعلاج من خلال الأبحاث المعملية.

ويتركب البروتين (هيرا) من بروتينات الهيستون، ولكن يختلف عنه في أنه من السهل فهم وظيفته.

وكان أطباء بمعهد (بيستون) لعلاج السرطان وجامعة جلاسكو، من بينهم الدكتور تارانجيت سينغ راي، قد ذكروا أن بروتين (هيرا) يمكنه منع انقسام الخلايا التي تُسبب السرطان.

وكشف الأبحاث التي أجراها الدكتور راي، أنه إذا أردت دراسة مرض السرطان فإنك تستخدم فيروسات تؤدي إلى التحورات في الخلايا، ولكن في كل مرة تعودت فيها على استخدام الفيروسات فإن هذا البروتين –هيرا  كان ينتقل إلى مكان جديد.

ويضيف: هذا الأمر جعلني أفكر في أنه قد يساعد في علاج الفيروسات، ولكن لأنني كنت أنفذ مشروعا عن السرطان؛ فإن الأمر (فاعلية البروتين مع الفيروسات) لم يحتل أولوية في تفكيري.

وتوصل الباحثون إلى أن نفس البروتين هيرا يكافح الفيروسات، وهناك ملايين الفيروسات في الجسم هدفها الوحيد هو التكاثر من خلال الدخول إلى خلايا الكائنات الحية مثلنا.

وأوضحوا أن (البرد) الشائع ليس شائعا كما يوصف؛ إذ أنه قد يكون أي فيروس من بين أكثر من 200 فيروس مختلف؛ ولهذا السبب لم يتوصل العلم حتى الآن إلى علاج للبرد.

وأوضح راي أنهم توصلوا لهذه النتائج من خلال تجارب على فئران قادرة على (تعطيل) بروتين هيرا في جيناتها.




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


مراسل موقع شبابيك من الجامعات، يُتابع أخبار الطلاب، مقيد بكلية الإعلام جامعة الأزهر ويقيم بمحافظة الفيوم