زار وزير التربية والتعليم  والتعليم الفنى الدكتور طارق شوقى، ووزير التعليم العالى والبحث العلمى الدكتور خالد عبد الغفار ، وعدد من رؤساء الجامعات، المصابين فى حادث الواحات الإرهابي بمستشفي الشرطة، وكان في استقبالهم مساعد الوزير لقطاع الخدمات الطبية اللواء علاء أبو حباجة.

وحرص شوقى على الاطمئنان على حالة الجنود والضباط المصابين الصحية، متمنيًا لهم الشفاء العاجل، مشيدًا بدورهم وجهودهم وتضحياتهم التى يبذلونها من أجل رفعة هذا الوطن والدفاع عنه، معبرًا عن اعتزازه بكل ما قدموه من تضحيات؛ حفاظًا على الوطن.

كما قال شوقى أن كافة مؤسسات الدولة  تبذل قصارى جهدها وتقف بجانبكم فى مواجهة الإرهاب. 

جدير بالذكر أنه كانت هناك  اشتباكات بين عناصر مسلحة وقوات الشرطة، وقعت يوم الجمعة الماضي، بطريق الواحات، وأسفرت عن مقتل عدد من رجال الشرطة، وإصابة  آخرين.

وكانت وزارة الداخلية قد أصدرت بيانًا أعلنت فيه مقتل 16 من عناصرها، بين قادة وصف وجنود، فيما ذكرت وسائل إعلامية أن عدد الضحايا وصل إلى أكثر من 58 فردًا.

وقالت الداخلية في بيانها: « إن معلومات وردت لقطاع الأمن الوطني باتخاذ بعض هذه العناصر الإرهابية للمنطقة المتاخمة للكيلو 135 بطريق الواحات بعمق الصحراء مكانا لاختبائها».

 وأضاف البيان، أنه تم إعداد مأمورية لمداهمة تلك العناصر، وحال اقتراب القوات واستشعار تلك العناصر بها، أطلقت أعيرة نارية تجاهها، حيث قامت القوات بمبادلتها إطلاق النيران، مما أسفر عن استشهاد وإصابة عدد من رجال الشرطة، ومقتل عدد من هذه العناصر، وتمشط القوات المناطق المتاخمة لمحل الواقعة.

 

​​​​​​​




0
0
0
0
0
0
0