تحديد مدة الخطوبة ليس له علاقة على الإطلاق بالوقت الذي ستنتهي فيه من تجهيز الشقة والعفش. وإذا كنت حددت مدة «خطوبتك» وفقا للوقت الذي ستنتهي فيه من تجهيزات الزواج، فعليك التفكير مرة ثانية.

يجب أن تضع في اعتبارك العديد من الأمور عند تحديد مدة «الخطوبة». قبل تحديد موعد زفافك عليك معرفة المدة المثالية للخطوبة، والتي تتمكن خلالها من فهم شريكك لتتجنب الكثير من المشاكل بسبب التسرع في إتمام الزواج أو نتيجة لطول فترة الخطوبة.

المدة المناسبة قد إيه؟

الخطوبة القصيرة أو التي لا تتجاوز شهر أو شهرين مثلا غالبا ما يكون الزواج بعدها معرض للانهيار، لأن هذه المدة البسيطة لن تُمكنك من فهم شريكك، أما الخطوبة الطويلة التي تصل لعامين وأكثر في الغالب تعطي فرصة أكبر لنشوب الكثير من الخلافات لدرجة تؤدي لـ«فركشة» الخطوبة. إذا ما هي المدة المثالية للخطوبة؟

استشاري العلاقات الأسرية والاجتماعية، الدكتورة هالة فرحات، ومدربة الأنوثة ومستشارة العلاقات العاطفية نور البكري، تقولان إن أفضل مدة للخطوبة تتراوح من 6 شهور إلى سنة، فهذه الفترة كافية لفهم الطرف الآخر، لكن بشرط ألا يحاول أي منهما إخفاء عيوبه أو التجمل أمام شريكه خلال هذه المدة.

وهذا ما تؤكده أسماء فؤاد وفقا لتجربتها: «أنا اتجوزت بعد 8 شهور خطوبة وقدرنا نفهم بعض خلال الفترة دي ومكنش فيه مشاكل ولا حاجة بالعكس الخطوبة عدت بسرعة».

تتعاملي إزاي؟

ربما لا تتمكن من الإلتزام بالمدة المثالية للخطوبة لسبب أو لآخر، لذلك تنصح مدربة الأنوثة ومستشارة العلاقات العاطفية نور البكري بضرورة استغلال المدة المحددة للخطوبة (سواء قصيرة أو طويلة) بشكل صحيح، حتى يتمكن كل منكما من فهم الآخر.

  • الخطوبة القصيرة

خطبتها لم تتجاوز الشهر بل أقل، لذلك لم تتمكن «منى» (اسم مستعار) من فهم خطيبها جيدا، لتكتشف بعد زواجها الكثير من الصفات والطباع التي تجد صعوبة في التأقلم معها بل جعلت حياتها الزوجية غير مستقرة، تحكي تجربتها، وتقول: «خطوبتي كانت سريعة يعني كانت 20 أو 25 يوم بس تقريبا لأنه كان مسافر وعايز يتجوز على طول، بعد الجواز بقى فيه مشاكل بينا كتير لأني اكتشفت فيه صفات صعبة، لو كنت عرفتها في الخطوبة مكنتش هكمل».

مستشارة العلاقات العاطفية ترى أن هذه الفترة غير كافية للتعرف على شريكك وفهمه جيدا، لكن يمكن القبول بالخطوبة القصيرة إذا كنت على معرفة سابقة بالطرف الآخر كأن تربطكما صلة قرابة أو زمالة مثلا، لكن إذا اضطرتك الظروف للخطوبة السريعة ودون معرفة سابقة، فيجب اتباع النصائح التالية:

  • قوة الملاحظة في المواقف المختلفة.
  • التركيز في طبيعة علاقة شريكك مع أهله وأصدقائه.
  • الحرص على التواصل بشكل مستمر خلال هذه الفترة، والخروج معا وعدم الإكتفاء بالمكالمات الهاتفية أو التواصل عبر الانترنت فقط.
  • في حالة ملاحظة قيام شريكك ببعض التصرفات أو السلوكيات البسيطة التي تتعارض مع مبادئك، خلال هذه المدة القصيرة فيجب ألا تتجاهل ذلك، بل يجب أن تحسم أمرك ما إذا كنت تقبله أم لا؟
  • الخطوبة الطويلة

«الخطوبة الطويلة وحشة لأن كلها مشاكل وزعل حتى لو بتحبو بعض، أنا خطوبتي 3 سنين وعارفين بعض قبلها بسنتين يعني 5 سنين، ده خلى فيه مشاكل كتير بينا حتى على الحاجات التافهة»، هذا وفقا لما تقوله «سارة» (اسم مستعار).

استشاري العلاقات الأسرية والاجتماعية الدكتورة هالة فرحات ترى أن الخطوبة الطويلة التي تصل لعامين أو أكثر تتسبب في الغالب في نشوب الكثير من الخلافات، فضلا عن إنها تعطي فرصة أكبر لتدخلات الأهل.

وترى مستشارة العلاقات العاطفية نور البكري أن السبب الأساسي، في الغالب، وراء طول فترة الخطوبة هو الانشغال في تجهيزات الزواج لكن يمكن التغلب على ذلك بالاستغناء عن الكماليات والتركيز على الأساسيات فقط.

وتضيف «البكري» أن نشوب الخلافات في فترة الخطوبة أمر طبيعي، لكن يجب استغلالها في التقرب من شريكك وليس العكس، أي لابد من ملاحظة المشكلات التي دائما ما تواجهكما طوال هذه الفترة، ومن ثم تحاولان الوصول لحل لها لتقريب وجهات نظركما بشأنها.




1
1
0
0
0
0
0