قال نائب وزير التعليم العالي، الدكتور عصام خميس، إن التعليم الفنى والهندسي يقعان في أولويات اهتمام الدولة بالتطوير، التى تنفذها الوزارة والجامعات والتعاون مع الدول الشقيقة.

وأوضح خلال كلمته بالمؤتمر الدولي  لتطوير التعليم العالي والفني، اليوم الإثنين، إن الوزارة تحت شعار «تعليم أفضل» تسعى لتحقيق التعليم الجيد لطلاب مصر، مؤكدًا أن التعليم الجيد لن يأتي إلا بعمل وجهد كبير يسبق المرحلة المرجوة.

وأكد خميس، استراتيجية وزارة التعليم العالي نحو تطوير التعليم الفني من خلال وضع خطة للكليات التكنولوجية حيث إن هناك 8 كليات و45 معهدا فنيا و2 معهد فني صحيو3 مجمعات تكنولوجية.

وتابع أنه من أجل الارتقاء بمستوى التعليم أقر المجلس الأعلى للجامعات نظام التعليم الإلكترونى المدمج بتخصيص 60% للجانب العملى و40% للنظري، على أن تكون مدة الدراسة عامين يحصل الطالب فيها على الدبلوم المهني أو 4 أعوام، ويحصل الطالب على بكالوريوس.

وأشار إلى أن الوزارة تتطلع إلى تطبيق الكليات المجتمعية من خلال نظام متكامل وزيادة التخصصات، موضحا أن المجلس الأعلى للجامعات وافق على منح طلاب الثانوية الحاصلين على براءة اختراع معترف بها أو جوائز دولية حافز تفوق علمي.

وطالب بطرح تشريعات جديدة تواكب الحداثة والتطوير في مجال التعليم الفني والعالي، لتطوير الطلاب المصريين وتأهيلهم بشكل جيد لسوق العمل، مع التركيز على تطوير المناهج باستمرار.




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، رئيس قسم الجامعة بموقع شبابيك، متابع لأخبار التعليم ومقيم بمحافظة الجيزة