طالب الكاتب الصحفي، أحمد المسلماني، بتغيير أسماء بعض القنوات الحكومية والخاصة باعتبارها لا تعبر عن المضمون الذي تقدمه.

وتسائل عن سبب تسمية قنوات النيل بهذا الاسم الذي لا يعبر عن مضمونها، قائلا «لأن ماسبيرو على النيل يعني!».

وتابع المسلماني أن هناك بعض القنوات الخاصة أيضا تمتلك أسماء لا تعبر عن مضمونها مثل قنوات CBC وقنوات النهار التي تشترك في اسمها مع صحف وقنوات عربية.

وعدد المسلماني بعض القنوات والمؤسسات الإعلامية التي لا يعبر اسمها عن المضمون الذي تقدمه مثل «الأهرام ويكي، الهيئة العامة للاستعلامات، مدينة الإنتاج الإعلامي».

وقال المسلماني إن الجزيرة أكثر تواجدا في زيارات الخارجية المصرية من الإعلام المصري، معتبرا أنها تمثل قوة ناعمة مضادة ولا يوجد منافس مصري لها.

وافتتحت كلية الإعلام جامعة القاهرة، اليوم الإثنين، الملتقى العربي الأول للتدريب الإعلامي بقاعة الاحتفالات الكبري بالجامعة، بحضور المستشار فوزى الغويل مدير الأمانة الفنية لمجلس وزراء الإعلام العرب بجامعة الدول العربية، ورئيس جامعة القاهرة، الدكتور محمد عثمان الخشت، وعميد كلية الإعلام جامعة القاهرة، الدكتور جيهان يسري، وجورج قرداحي وأحمد المسلماني ومعتز الدمرداش وعدد من رؤساء القنوات والشبكات التليفزيونية.

اقرأ المزيد

لمدة 5 سنوات.. تدريب شهري لطلاب إعلام القاهرة بقنوات «dmc» و «اون تي في»

جاء ذلك خلال انطلاق فعاليات الملتقى العربي الأول للتدريب الإعلامي بجامعة القاهرة



0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


مراسل موقع شبابيك من الجامعات، يُتابع أخبار الطلاب، مقيد بكلية الإعلام جامعة الأزهر ويقيم بمحافظة الفيوم