قال رئيس قطاع التعليم العام بوزارة التربية والتعليم، الدكتور رضا حجازي، إن معظم دول العالم غير راضية عن التعليم المصري، مشيرا إلى أن هناك الكثير من المعوقات التي تقف أمام تطوير التعليم.

جاء ذلك خلال كلمته بالمؤتمر الدولي الأول لتطوير التعليم، الذي تم تنظيمه بالشراكة بين شركة «كونك مي» وشركة ACT، اليوم الإثنين.

وأعلن أن معوقات تطور التعليم المصري، هي: «ارتفاع كثافة الفصول، والدروس الخصوصية التي تمثل تعليما موازيا، وأزمة التمويل، وتدني ترتيب مصر في التصنيفات العالمية».

وناقش المؤتمر منظومة التعليم العام والفنى والجامعي وعرض تجارب عربية ودولية في التطوير، بحضور عدد من رؤساء الجامعات الحكومية والخاصة، والأمين العام لاتحاد الجامعات العربية، الدكتور عمرو عزت سلامة.

وأضاف حجازي، أن التعليم قضية مجتمع بأكمله، ولا بد أن يتحرك الهدف من الحد الأنى للتعلم إلى الحد الأقصى، ومن الحفظ والتلقين للابتكار والإبداع، ومن الاعتماد على الآخر للاعتماد على الذات، ومن الدراسة المعتمدة على المناهج للدراسة المرتكزة على نواتج التعلم.

وشدد على ضرورة وضع مواصفات الخريج المصري في جميع مراحل تعليمه، وتوصيف الخبرات والمهارات التي يجب أن يكتسبها، وربط التعليم بسوق العمل.












 




0
0
1
0
0
0
0