طول فترة الخطوبة قد يهدد استمرار العلاقة بين الشريكين بما تحمله من تزايد في الخلافات والمشاكل مع اتساع المدة الزمنية قبل الزواج.

ولكي تتجنب انهيار العلاقة المرجو منها أن تكتمل بالزواج، عيك اتباع النصائح التالية لتتجاوز مشاكل الخطوبة الطويلة.

الملل

«بقالي 3 سنين مخطوبة وبدأت في الـ4 بقى فيه ملل، لأن تقريبا مبقاش فيه جديد».. هذا ما تقوله سمر فخري (اسم مستعار)

أخصائي الطب النفسي الدكتور حاتم صبري يؤكد لـ«شبابيك» أنه من الطبيعي أن الشغف في بداية الخطوبة يكون أكبر من أي وقت آخر، وبمرور الوقت وكلما طالت مدة الخطوبة يقل هذا الشغف، لكن يجب أن يستوعب الطرفان أن هذا الشعور طبيعي جدا ولا يعني انعدام مشاعر الحب بينهما.

التخلص من الإحساس بالملل الذي يسيطر عليك خلال الخطوبة الطويلة ليس أمرا صعبا، تقدم استشاري العلاقات الأسرية والاجتماعية الدكتورة هالة فرحات عددا من النصائح للتغلب عليه، كالتالي:

  • تجنب تثبيت أيام ومواعيد للزيارات، للتجديد وكسر الروتين.

  • ألا يتجاهل أيا منكما علاقته مع الآخرين أو هواياته نتيجة لانشغاله مع شريكه أو تجهيزات الزواج فقط.

  • الاتفاق على ترك مساحة كافية للبعد من وقت لآخر لتجديد الاشتياق.

كثرة الخلافات

تحكي زهراء جمال (اسم مستعار) معاناتها مع الخطوبة الطويلة: «مخطوبة بقالي سنتين و5 شهور ولسه بدري على الفرح، المشكلة إن طول المدة ده خلى فيه زهق وملل وخناقات ومشاكل كتير بيني وبين خطيبي على اتفه الأسباب».

مستشارة العلاقات العاطفية، نور البكري، ترى أن نشوب خلافات خلال فترة الخطوبة أمر طبيعي، لكن يجب استغلالها في تقوية علاقتك مع شريكك وليس العكس، ويكون ذلك عن طريق ملاحظة المشاكل المختلفة التي تتسبب في نشوب مشاحنات بينكما والتي غالبا ما تتكرر طوال فترة الخطوبة ثم الاتفاق على وضع حلول لها وتقريب وجهات النظر بشأنها.

وتشير إلى أنه إذا لم تتمكنا من الوصول إلى نقطة تلاقي مع شريكك حول هذه الخلافات سواء الكبيرة أو التافهة خلال فترة الخطوبة فهذا يعني صعوبة إيجاد حلول للمشاكل التي تواجهكما بعد الزواج أيضا، وبالتالي يكون من الصعب بالنسبة لكما إقامة حياة زوجية مستقرة، يكون الانفصال أفضل في هذه الحالة.

تدخلات الأهل

«الخطوبة الطويلة مليانة مشاكل كل شويه ووجع قلب ومفيهاش راحة أبدا، خطوبتي سنتين، المشاكل الأكتر بتكون من العيلة لكن أنا وخطيبي كويسين مع بعض أوي بس الأهل هم اللي بيكون ليهم تحكمات بتعمل مشاكل كتير جدا»، وفقا لما تقوله سمر سعيد (اسم مستعار).

الدكتور حاتم صبري يرى أن تدخل الأهل خلال فترة الخطوبة يكون في الغالب بسبب عدم التزام الخطيب بالمدة المحددة للخطوبة والتي تم الاتفاق عليها من البداية، كأن يتم الاتفاق على أن تستمر لمدة عام ثم تصل لعامين لعدم تمكنه من الانتهاء من تجهيزات الزواج مثلا، إلا أن هذه المشكلة يمكن التغلب عليها بألا يُخلف أي من الطرفين اتفاقهما مهما كان السبب.

وتنصح مستشارة العلاقات العاطفية نور البكري في هذه الحالة بضرورة الاستغناء عن الكماليات والاكتفاء بتجهيزات الزفاف الأساسية فقط حتى لا تطول فترة الخطوبة دون داعي وحتى لا يضطر أي طرف لأن يُخلف اتفاقه مع الآخر.

«حاتم» ينصح أيضا بضرورة ألا يتدخل أي من الطرفين في تجهيزات الزواج الخاصة بالطرف الآخر، لأن ذلك يتسبب في نشوب الكثير من الخلافات بين الأهل، فضلا عن ضرورة وضع حدود في التعامل مع أهل خطيبك/خطيبتك، أي احرص على معاملتهم بود لكن مع الالتزام بالحدود التي تحول دون تدخلهم في الأمور الخاصة بك وبشريكك وتمنع نشوب أي خلافات معهم.

ضغوط الآخرين

الخطوبة الطويلة تتيح فرصة أكبر للآخرين للتدخل في أمور لا تعنيهم من الأساس، الأمر الذي يتسبب بالطبع في إزعاجك، هذا ما تعانيه منة جمال: «مخطوبة بقالي 3 سنين وفيه ضغط أعصاب عليا أنا وخطيبي بسبب ضغط الناس اللي حوالينا، بيفضلوا يسألوا هتجوزي امتى وصلتوا لأيه وحاجات كتير من دي، كأننا المفروض ندعك الفانوس ونتجوز من تاني يوم خطوبة».

نفس المشكلة تعاني منها دعاء جابر (اسم مستعار)، تقول: «أنا الشهر ده هكمل سنتين خطوبة وكل شويه مشاكل وضغط من كل الناس محسسني إني هضرب الأرض أطلع فلوس عشان اتجوز في يومين، ده غير الأسئلة الباردة: هتجوزي امتى؟، لسه كتير؟، اتأخرتي ليه؟»

إذا كانت المدة المحددة للخطوبة تم الاتفاق عليها من البداية، ففي هذه الحالة يكون التعامل الأمثل مع ضغوط الآخرين هو تجاهلها، بعد إيضاح أن هذه المدة متفق عليها من الطرفين، وفقا لأخصائي الطب النفسي، مضيفا أنه إذا كان طول الخطوبة ناتج عن تقصير من الطرف الآخر أو نتيجة لعدم التزامه باتفاقه ففي هذه الحالة من الطبيعي أن تتأثري بضغوط الآخرين وبالتالي ستمارسي ضغطا على خطيبك أيضا، ويجب أن يتقبل هو هذه الضغوط أما إذا لم يتقبلها فهذا يعني أنه مضحي بعلاقتكما من الأساس.

التجاوزات

«نور البكري» ترى أن المشكلة الأكبر للخطوبة الطويلة هى أنها تتيح فرصة أكبر لحدوث التجاوزات، ويرى «صبري» أن حل هذه المشكلة أو تجنبها في يد الفتاة وحدها، فيجب أن تضع حدودا صارمة في علاقتها مع خطيبها فيما يخص هذه الأمور وألا تستجيب لضغوطه بأي شكل من الأشكال، فضلا عن ضرورة وضع حدود لحديثه معها حتى فى الهاتف.




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب وتقيم بمحافظة بني سويف