امتنع عدد من طلاب الفرقة السادسة بكلية الطب، جامعة المنصورة عن حل امتحان الجراحة وخروجهم من اللجان مع أوراق إجابتهم وتجمهورهم في ساحة الكلية إعتراضا منهم على صعوبة الأسئلة التي عجزوا عن حل نصفها.

إدارة شئون الطلاب بكلية الطب، جامعة المنصورة، أصدرت بيان عبر صفحتها الرسمية على موقع «فيس بوك»، بشأن رد فعل طلاب الفرقة السادسة بخروجهم من اللجان ردا على صعوبة امتحان الجراحة، وماتناقلته مواقع التواصل الاجتماعى تهددهم فيه بالفصل النهائي من كل الجامعات المصرية.

ووصفت أن ماقام به طلاب الفرقة السادسة هو خروج صارخ عن كل القوانين واللوائح والتقاليد والأعراف الجامعية، وهو مايضعهم تحت طائلة العقوبات القانونية التي ستطبق على كل من خالف القواعد حسب نصوص قانون تنظيم الجامعات واللائحة التنفيذية.

وأشارت إلى أن الأمر يصل طبقا لمواد تأديب الطلاب بقانون الجامعات إلى الفصل النهائي من جميع الجامعات المصرية، وذلك فى ضوء التحقيقات التى تجريها إدارة الكلية والجامعة وكل الجهات المسئولة.

وأوضحت الكلية في بيانها أنه تم تحديد شخصية عدد من الطلاب الذين بدأوا بالتحريض وسيتم إتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم.

وقال البيان إن الطلاب أسائوا إلى الكلية والجامعة بتصرفاتهم الشاذة على الرغم من علم جميع الطلاب بالكلية بوجود أليات معلنة ومعتمدة تم تطبيقها فى وقائع سابقة للتعامل مع كافة المواقف المتعلقة بدرجة صعوبة الامتحان.

وطلب رئيس جامعة المنصورة، دكتور محمد حسن القناوى، تقارير من عدة جهات، وإحالة امتحان الخميس إلى تحقيق موسع، مؤكدا أنه سيتم إجراء الامتحانات الإكلينيكية والشفوية إعتبارا من يوم السبت 18 نوفمبر طبقا للجداول المعلنة.






 




0
0
0
0
0
0
0