طالب عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية خلال منتدى شباب العالم، بإنشاء مركز للتقارب الحضاري والثقافى بين شباب العالم؛ لتحقيق التقارب وتكامل الحضارات والثقافات المصرية والعالمية.

وأعلن بيان صادر عن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، اليوم الخميس، أنه في إطار مطالبة الرئيس اجتمع وزير التعليم العالي الدكتور خالد عبد الغفار، مع وزير الآثار، خالد العناني، ووزير الثقافة حلمي النمنم؛ لبحث آليات تنفيذ هذا المركز.

وأشار عبد الغفار إلى أهمية المركز باعتباره نافذة للحضارة المصرية على مثيلاتها من حضارات العالم، موضحًا أن الهدف من هذا المركز هو تعزيز الدور المصري وريادته في تحقيق السلام والتقارب الفكري بين الشباب للتواجد على ساحة الحوار الحضاري والتعاون من أجل تحقيق رؤية مستقبلية هادفة على مستوى الدولة.

وخلال الاجتماع تم الاتفاق على تشكيل لجان متخصصة تقوم بمتابعة آليات تنفيذ المركز، كما تم الإطلاع على مسودة إنشاء هذا المركز، والتي تهدف إلى تفعيل آليات التقارب الحضاري بين شعوب العالم، وإنشاء مراكز لتكامل الدراسات والبحوث العلمية والحضارية المتعددة، وتحقيق الاحترام الكامل لتجارب الآخرين الثقافية والتراثية وخصوصياتهم الحضارية.

ومن المقرر إقامة الندوات والمحاضرات والمناظرات والمسابقات الثقافية والاجتماعية والعلمية والمعارض والمؤتمرات والزيارات والرحلات العلمية والمهرجانات والمنافسات الرياضية بأشكالها المختلفة، ورعاية الأفكار والمواهب والمبدعين في مجالات الحضارة والفكروالعلم والثقافة والفن وتكريمهم بالوسائل المناسبة.

كما يختص المركز بتنظيم أنشطة علمية وثقافية تحتوي على معلومات ثقافية وتاريخية وعلمية بالتعاون بين الوزارات المختلفة والدول الصديقة، فضلًا عن مسابقات دولية تضم فرق عمل مشتركة بمختلف الدول.

وفي نهاية الاجتماع تم الاتفاق على عقد اجتماعات دورية بصفة مستمرة للوصول إلى آلية للتنفيذ للخروج بمقترح مشروع قانون يعرض على الجهات المعنية بهذا المجال لإقراره.




0
0
0
0
0
0
0