رصد «شبابيك» ردود أفعال عدد من طلاب جامعة حلوان، بكليتي الآداب والحقوق، على امتحانات الفصل الدراسي الأول للعام 2017-2018.

الطالب بالفرقة الأولى كلية الآداب قسم الفلسفة، علي أحمد، وصف امتحان مادة «مدخل إلى الفلسفة» بالجميل والسهل، أما زميله رامي محمد، أعلن رسوبه فالعام الماضي في تلك المادة لصعوبة الامتحان، أما هذا العام فهو متأكد من النجاح بنسبة 100%.

اللي ذاكرته حليته

الطالب بقسم الجغرافيا، إسلام شعبان، أدى امتحان «جغرافيا طبيعية»، وخرج مبتسما واصفا الامتحان بالذيذ والسهل، واعترف زميله مصطفى عبدالفتاح بسهولة الامتحان، رغم أنه لم يحله بالكامل قائلًا: «أنا اللي ذاكرته حليته».

من جانبهم اشتكت الطالبة بقسم الاجتماع، أية أحمد، من قِصر مُدة الامتحان، مع طول الأسئلة التس تحتاج لوقت قائلة: «الأسئلة كتيرة والوقت قليل وده بيخليني أتوتر».

الامتحان كويس

من جانبها زميلها محمد أشرف، يرى «أن الامتحان (كويس جدا) ولا يحتاج لوقت كثير مع الطلاب المذاكرين»، ويؤكد: «خلصت في نص ساعة وبعد كده مكنتش لاقي حاجة أعملها».

أما الطالب بالفرقة الثانية قسم الإعلام، خالد محمد، قال إن امتحان مادة «مدخل إلى الفن الإذاعي»، جاء صعبا، لأن المادة عملية، مطالبا أن يكون الامتحان بها بشكل عملي وليس نظري.

طلاب حقوق حلوان

وبمبنى الامتحانات، أدى طلاب الفرقة الأولى كلية الحقوق، امتحان مادة «نظم سياسية وقانون دستوري».

الطالب أحمد حمدي، يقول إن عدد الأسئلة قليل ولكن كل سؤال يحتاج لأكثر من 4 ورقات للإجابة، كما أنه اشتكى من الوقت المخصص للامتحان ووصفه بغير كافِ.

كما أبدى الطالب حسين محمد، إعجابه بالامتحان قائلا: «كويس قوي وفيه فكر»، موضحا أن الامتحان جاء في ليميز المجتهد وليس للطلاب المعتمدين على الملازم.

بينما يؤكد الطالب خالد قنديل، على أن الامتحان جاء في مستوى الطالب المتوسط، كما أنه اعتمد على المحاضرات والكتاب معا.

الهدف من المذاكرة

ويرى الطالب أحمد عبدالهادي، أن كل طالب يدخل الامتحان، يكون له هدف معين، فهناك طلاب يريدون النجاح فقط، وآخرون يرغبون في التقدير، وقليل يريد التفوق والمنافسة على أول الدفعة والتعيين بالكلية معيدا، وعلى أساس ذلك يذاكر كل طالب.

  




0
0
0
0
0
0
0