ينشر شبابيك كواليس الاجتماع المغلق لوزير التعليم العالي الدكتور خالد عبدالغفار، مع قيادات اتحادات طلاب جامعات مصر.

موعد اللقاء: يوم السبت 23 ديسمبر الساعة 12 ظهر. المكان: قاعة مؤتمرات أكاديمية البحث العلمي بالقاهرة.

ساعة ونصف زمن اللقاء المغلق بين الوزير والطلاب، تحدث الوزير لرؤساء الاتحادات عن دورهم في العمل الطلابي، واستهداف مصر والمخاطر التي تحوط بها في المنطقة، وطالبهم بشرح المفاهيم المغلوطة وتفسير الأفكار المشوشة لبعض الطلاب.

رسائل الوزير خلال كلمته للطلاب جاءت كالتالي:

  1. ـ عن طريقكم نستطيع أن نبعث للطلاب كيف يتم استهداف مصر التي لا زالت مستهدفة وستظل لفترات طويلة، لأن تغيير الشكل السياسي للمنطقة والذي وقفت مصر ضده لم يعجب الكثير.

  2. ـ أرادوا لمصر أن نصبح مثل العراق وأفغانستان واليمن وسوريا وليبيا.

  3. ـ قوة تماسك الجيش والشرطة والجامعات والأساتذة والطلاب، ناتج عن العمل بروح الفريق وليس شخص بمفرده.

  4. ـ هناك دول لا يتخطى عدد سكانها 3 مليون، ومصر تمتلك هذا العدد من الطلاب وهو قوة مؤثرة، وبإضافة الأسر لهؤلاء فأنت تتحدث عن 40 مليون مواطن مسؤليتكم.

  5. ـ لابد أن نعي بالخطر الذي يدور حولنا، وأنتم من يستطيع الوقوف ضد هذا الخطر، ولا يمكن أن تستطيع دولة في العالم أمنيا أن تواجه التطرف وحدها.

  6. ـ الجامعات هي المجتمع الأسهل لاختراق المتطرفين، فهو تُربة خصبة لاستغلال الدول والجهات والأجهزة للدخول من منطوق ديني أو مالي أو اقتصادي لتلعب في عقلية الطالب.

  7. ـ ما حدث بالدول المجاورة ليس صدفة، وما يحدث في سيناء أيضا يبرهن على الإرهاب الخسيس مدعوم لوجستيا من جهات خارجية.

  8. ـ مهمة كل رئيس اتحاد ونائبه أن يكون مسئول عن طلاب جامعته وعندما يجد مجموعة من الأفكار المغلوطة والتشويش لدى بعضهم يجب أن يذهب ويعرض على المسئولين عمل ندوة ثقافية للطلاب أو تنظيم رحلة توعية للمشاريع القومية.

  9. ـ دوركم  كرؤساء اتحادات أن تعلموا الطلاب المشوشين فكريا، وتقدموا لهم المساعدة حتى يعلموا ما الذي تقدمه الدولة للشباب.

  10. ـ إذا رصد اتحاد الطلاب في أي وقت أن هناك من الشباب من يسيطر عليه جهات تدفعهم للعنف، يجب عليكم فورا أن تأتون إليهم بالمتخصصين النفسيين ليجلسوا معهم ويعلموهم بالوضع الراهن للوطن.

  11. ـ إذا كانت الصورة العامة لاستراتيجية الدولة غير واضحة، أحضِروا للطلاب خبراء استراتيجيين وسياسيين لشرح ما يحدث لهم.

  12. ـ نعمة الأمان لسيت متوفرة لكثير من البلدان المجاورة وفقدانها شعرنا به بعد ثورة 25 يناير فيجب عليكم الحفاظ على مصر أولا والجامعات ثانيا.

  13. ـ سأتواصل معكم لحل أي مشاكل تواجهكم طالما ليست مريبة أو من ورائها أجندات.

  14. ـ لن يتوافق الجميع على لائحة واحدة ولا يوجد دولة في العالم قانونها كامل، ننفذ نصف المنصوص عليه من أنشطة في اللائحة الحالية، ثم نتطرق للحديث عن التعديل أو الإضافة عند تقييم التجربة.

  15. ـ بعد الانتهاء من التجربة الأولى للائحة وعلى ضوء تقييمها يمكن لمجالس الاتحادات في نهاية تجربتهم تقديم وثيقة بها مقترحات لإضافة ما ترغبونه، وهذا الأمر ليس ملزما للوزارة لأنه عندما يُعرض وتجده الوزارة يُحقق أغراض خاصة لن يتم الموافقة عليه.

  16. لا نحتاج لاتحاد طلاب مصر، والتواصل بيني وبينكم متاح دائما.

  17. ـ سرعة انتشار المعلومات الخاطئة عبر السوشيال ميديا ينتشر بشكل رهيب.

  18. على كل اتحاد تمثيل ما يراه في جامعته بلجنة التصنيف العالمي، فأنتم أكثر الناس حرصا على مؤسساتكم.

  19. ـ سننتهي من اللائحة المالية والإدارية قريبا.

  20. ـ على الاتحاد تفعيل دوري الألعاب الرياضية على مستوى الكليات والجامعة.

  21. موضوع تصحيح الأوراق وتعدي أعضاء هيئة التدريس على الطلاب إذا كان ظاهرة يمكن رصدها سنعرض الأمر على المجلس الأعلى للجامعات، ولكن لابد أن تعلموا أن القانون لن يتم تغييره بسبب خطأ عدد من أعضاء هيئة التدريس، لكن نستطيع تقويم من لديه خطأ.

  22. الدستور يكفل التعليم المجاني ولكن طالب الكليات النظرية يكلف الدولة 18 ألف جنيه وطالب الكليات العملية 40 ألف جنيه سنويا.

  23. نحصل على دعم كبير للطلاب من وزارة الشباب وفي أسبوع شباب الجامعات الأخير حصلنا على 25 مليون جنيه من وزارة الشباب.

  24. اجتماعي معكم كل شهر أمر صعب لكن أعدكم أن يكون أربع لقاءات في السنة.





 



0
0
0
0
0
0
0