أصدرت نيابة جنوب القاهرة الكلية، اليوم الإثنين، قرارا بحجز معاون مباحث بقسم المقطم، وأمين شرطة 24 ساعة، لحين ورود التحريات، في واقعة مقتل محمد عبد الحكيم «عفروتو» أثناء احتجازه داخل قسم المقطم.

كما أمرت النيابة حبس 43 من أقارب وأصدقاء محمد عبد الحكيم «عفروتو» 4 أيام لاتهامهم بالتجمهر أمام قسم شرطة المقطم، احتجاجا على وفاة الأخير.

وأسندت النيابة برئاسة المستشار مصطفى بركات، للمتهمين اتهامات بالتجمهر وحرق سيارتي شرطة ومقاومة السلطات، ومحاولة اقتحام قسم شرطة المقطم، وحيازة مولوتوف.

كان نحو 100 من أقارب وأصدقاء المحتجز المتوفي، قد تجمهروا أمام قسم شرطة المقطم، الجمعة الماضية، زاعمين أنه تعرض للتعذيب حتى الموت داخل القسم.

ووفقل لوسائل إعلام محلية، نفت مناظرة النيابة وجود آثار للتعذيب بجسد «عفروتو»، وكذلك تقرير الطب الشرعي، الذي قال إن سبب الوفاة تهتك في الطحال ونزيف بالبطن.

وقال مصدر أمني بمديرية أمن القاهرة، إن المتهم الشهير باسم «عفروتو»، توفي مساء الجمعة، داخل مستشفى المقطم، بعد تناوله كمية كبيرة من مخدر الإستروكس داخل الحجز.

وبحسب «مصرواي» فإن عددا من أهالي المتهم حاولوا اقتحام القسم بعد خبر وفاته إلا أن قوات الأمن تمكنت من التصدي لهم، ما أسفر عن إصابة 9 أشخاص، وضبط 43 آخرين.




0
0
0
0
0
0
0