تنشر دار المحروسة كتاب «4 أيام من يناير»، في معرض الكتاب 2018، 58 حكاية عن ثورة 25 يناير.

«4 أيام من يناير هو أول كتاب يكتبه 58 مصرية ومصريًا عن ثورة يناير ويقدمه الروائي الكبير صنع الله إبراهيم.

يقول صنع الله في مقدمته عن الكتاب: هذه الشهادات المعبرة تقدم لنا صورة عن شباب مصر غير التي يصدرها النظام وأجهزة إعلامه، موضحا: «بدلا من الهياكل الناعمة التي أجيد إطعامها وتربيتها وإلباسها وأجادت تطعيم أحاديثها عن (الابتكار والاستدامة)- المقصود التنمية- والاستثمار بالكلمات الأجنبية.. أمامنا شباب حقيقي مفردات حياته هي الكفاح من أجل لقمة العيش والشغف بالمعرفة والسعي إلي تحقيق العدل والاستعداد للتضحية في سبيل المبادئ الإنسانية».

وأعلن أن أهم ما يميز الشهادات هي الصدق في التعبير عن لحظات الخوف والتردد كما الشجاعة والإقدام، مؤكدًا كشفت نقاط الضعف والسلبيات التي أحاطت بأخطر حدث في التاريخ الحديث وأدت إلي إفشاله وإلي مد النظام القديم بقبلة الحياة.

يكشف الكتاب في 58 شهادة كتبها أصحابها بشكل أدبي ورصدي عن مشاهداتهم ومشاعرهم في وقت زمني محدد، من يوم 25 إلى نهاية 28 يناير 2011.

والكتاب الذي حرره محمد العريان ورامي صيام يشمل حكايات من شاركوا في الثورة أو لم يتمكنوا من المشاركة في عدة محافظات وحتى خارج مصر، وكُتاب الشهادات من مهن وخلفيات اجتماعية وسياسية مختلفة، لكن أغلبهم من الشباب والصحفيين.

محمد العريان يقول: الكتاب عبارة عن شهادات البشر العاديين عن الأيام المدهشة التي حبست فيها مصر أنفاسها وتغيرت بعدها الحياة السياسية والاجتماعية في المحروسة.

وأشار إلى أن الشهادات ترصد أحداث ومشاعر أصحابها عن أول 4 أيام من ثورة يناير مكتوبة بلغة أدبية ومقدمة شعرية لكل حكاية كتبها رامي صيام، وهو أول كتاب يشترك فيه هذا العدد من الكُتاب يتحدث عن ثورة يناير كمحاولة لتدوين تاريخ الثورة كما رآها المشاركون فيها.


 




0
0
0
0
0
0
0