طالبت الإعلامية لميس الحديدي، بفتح المجال للمعارضة وإيجاد رأي آخر لديه صوته عالي، مؤكدة على أن السياسة تبني الدول وليس يهزمها، فالانفراد بالقرار  الرأي الواحد هو ما يتسبب في هزيمة الدولة.

وأضافت خلال مقدمة برنامج «هنا العاصمة»، اليوم السبت، أن  الصورة الكاملة تقول إن مصر بها غياب للسياسية، لا توجد سياسة في مصر لأنها تعامل باحتقار، قائلة: «اعتبرنا اي حد يعمل في السياسة أما عميل أو يجب الهجوم عليه،  نفتقد للوزير السياسي لا يوجد رئيس وزارء سياسي، ولا مسشارين سياسيين للرئيس، لا بد من وجود التنوع السياسي لفتح مساحات من التشاور».

وقالت إنها لا تتحدث عن أجهزة أمنية بل إحزاب سياسة ضعيفة، ليس لها قاعدة على الأرض، لكن النظام يتحمل التغييب السياسي للمواطنين، موضحة أن كل الأحزاب «الوفد والتجمع وغيرها» أي مرشح لهذه الأحزاب لن يستطيع المنافسة وليس الفوز في الانتخابات الرئاسية.

واعتبرت أن رفع الدعم ورفع سعر تذكرة المترو قضية سياسية، ولابد من عقل سياسي  يدير تلك الأمور، مؤكدة «الأحزاب غائبة البرلمان لم يعد يلعب الدور الذي كان يلعبه في كل العصور الماضية، بقينا بنسمع برلمان صوت واحد حتى الصوت المعارض لم نسمعه في رغبة من بعض الاجهزة لبث الخوف والقلق بين الناس عند الحديث عن السياسة».



0
0
0
0
0
0
0