تلقى وزير التعليم العالي والبحث العلمي، خالد عبد الغفار، تقريرا مقدما من يعلن دعم مشروعات لطلاب مدرسة المتفوقين فى العلوم والتكنولوجيا بمدينة السادس من أكتوبر.

وقال رئيس المركز القومى للبحوث، أشرف شعلان، إن قسم بحوث تلوث الهواء بشعبة بحوث البيئة بالمركز استقبل مجموعتين من طلاب مدارس المنفوقين؛ بهدف نقل خبرات المركز إليهم وتوجيههم بالأسس العلمية التى ينتهجها المركز في خدمه البيئة والمجتمع.

وأشار شعلان إلى أن الطلاب قاموا باستخدام الأجهزة اللازمة لاختبار تجارب مشروعهم العلمي، وفقا لقواعد السلامة والأمان والمعايير الدولية ودون تحملهم لأية تكاليف مادية.

وطور طلاب المجموعة الأولى، بمساعدة قسمى بحوث تلوث الهواء بشعبة البيئة وبحوث هندسة النسيج بشعبة بحوث الصناعات النسيجية، جهاز يعمل على الحد من انبعاث الأتربة العالقة المستنشقة والتي تسمى الأتربة الصدرية ومصدرها الصناعات المتربة مثل صناعة الأسمنت.

واستحداث مجسات إلكترونية يتم تشغيلها ذاتيا بطريقة آلية للوصول إلى أدنى حد من الملوثات، ووصلت كفاءة النموذج المصنع والمختبر إلى 70% بعد الاستحداث والتطوير.

أما طلاب المجموعة الثانية استحداثو نموذجا يستخدم في الصناعات التي تنتج كمية كبيرة من الغازات الضارة مثل أول أكسيد الكربون وبعض أكاسيد الكبريت والنيتروجين وغاز الميثان والتى تضر بالهواء الجوى، وتقوم فكرة النموذج على إحداث تفاعل كيميائى يؤدى لوجود وسط كيميائى يتم تمرير الغاز الملوث من خلاله، وتم اختبار النموذج الذي وصلت كفاءته إلى 96% لجميع أكاسيد النيتروجين.



 




0
0
0
0
0
0
0