يستقبل معرض الكتاب ودور النشر والمكتبات كثير من القراء. يبحث القارئ عن كتب وأعمال أدبية لاقتنائها، لكن البعض لا يدري على أي شيء يقيّم المطبوعات المعروضة أمامه.

قد ينخدع المبتدئ بالأغلفة الجذابة لكنه يصطدم بعد ذلك بمحتوى سطحي لا يفيده، ولأجل ذلك نقدم لكم مجموعة من النصائح التي ينبغي أن تأخذوها في الاعتبار قبل شراء أي كتاب.

تعرف على الكتاب في دقائق

يوصي الدكتور عبدالكريم بكار في كتابه (القراءة المثمرة) بضرورة التعرف على أي كتاب قبل شرائه من خلال قراءة المقدمة التي تساعد على فهم الأبواب الداخلية والفكرة الأساسية والغرض من إصداره.

ويرى «بكار» أيضا أن قراءة الفهرس يساعد على تكوين صورة ذهنية إيجابية أو سلبية عن الكتاب، مما يساعد القارئ على أخذ القرار بشراء الكتاب أو تركه، كما ينصح بقراءة العناوين الداخلية لأبواب الكتاب والتصفح السريع للمحتوى المكتوب.

ويضيف الكاتب الشاب، محمود حافظ، أن الكتاب الجدد يهتمون بتلخيص أو تقييم عملهم الأدبي سواء كتاب أو رواية في الغلاف الخلفي للكتاب، الأمر الذي يعطي خلفية للقارئ عن الكتاب.

كيف تستفيد من الكتاب؟

ربما يقرأ البعض كتبا لا يستفيدون منها، يضيع القارئ وقته في تصفح الكتاب فقط لأنه اشتراه، ويهمل أنه لو فكر دقائق قليلة وأجاب على بعض الأسئلة، لم يضيع دقيقة في قراءة كتاب لن يضيف لمعلوماته، وربما يضيق بالقراءة أصلا.

يقترح كتاب «القراءة المثمرة» في صفحاته أسئلة مثل: هل أنا من الشريحة العمرية الموجه إليها الكتاب؟، ما هوية الكاتب وتوجهاته المعرفية؟. الإجابة على هذه الأسئلة ستضع نصب عينيك أهم الكتب التي تنمي عقلك وتوسع قاعدتك المعلوماتية والثقافية؛ إذ أنك تنتقي من بين آلاف الكتب ما يفيدك دون عناء.

والفائدة من الإجابة على تلك الأسئلة أنك تتجنب كتبا قد لا تكون موجهة للشريحة العمرية التي تنتمي إليها، وبالتالي فما الفائدة من إنفاق النقود وتضيع الوقت فيما لا يعود بالنفع.

كما أن معرفة التوجهات الفكرية للكاتب، تساعدك على تجنب الصدمة إذا ما ناقش الكتاب بعض النقاط التي قد تكون مقدسة بالنسبة لك.

ويرى الكاتب الشاب محمود حافظ، أن قائمة الترشيحات للكتاب تساعد في اختيار الكتب التي تستفيد منها، إضافة إلى ترشيحات الأصدقاء الذين يثق في ذوقهم الأدبي.

كيف تعرف أنك استفدت من الكتاب؟

يُلاحظ في مجتمعنا العربي –محدود القراءة- انحدارا كبيرا في درجة الاستفادة من الكتب المقروءة، ويرجع هذا إلى عدم تمتع القارئ بالوسائل النقدية التي توسع مدارك الفهم، وتزيد من درجة التفاعل بين القارئ والكاتب.

ويرى الدكتور عبدالكريم بكار، أن عدم الاستسلام لكل كلمة في الكتاب وإخضاعها للتحليل من وجهة نظر القارئ، والمقارنة للوصول لوجهة نظر سليمة، إضافة إلى الابتعاد عن التنظير فقط والنظر بعين النقد وتصيد الأخطاء، أكبر دليل على أن القارئ حقق المراد من الكتاب.

ويتفق محمود حافظ مع عبدالكريم بكار في أن تلخيص أهم ما جاء في الكتاب، من أهم النقاط التي يجب وضعها في الاعتبار لاستمرار الفائدة والابتعاد عن كونك قارئا عاديا يقرأ لمجرد التسلية، إضافة إلى أن تقييم تناول الكاتب للمادة وطريقة عرضه والحلول التي قدمها، أمر مهم جدا يعين القارئ على تعظيم استفادته والمشاركة في وضع حلول ووجهات نظر جديدة.




0
0
0
0
0
0
0