نفى المتحدث العسكري تامر الرفاعي ما تدوالته صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية بشأن قيام الجيش الإسرائيلي بشن غارات جوية لقصف مواقع للعناصر التكفيرية بشمال سيناء.

ووصف ما تشرته الصحيفة الأمريكية بالمزاعم التي لا أساس لها.

وقال المتحدث باسم القوات المسلحة: إن الجيش المصري والشرطة المدنية هم فقط من يحاربون الإرهاب بشمال سيناء دون معاونة من آخرين.

وأكد أن القوات المسلحة «حققت نتائج شهد لها العالم أجمع في مواجهة وتحجيم تلك العناصر الإرهابية وحصارها داخل مثلث عمليات محدود في شمال سيناء».

كان تقريرا لصحيفة «نيويورك تايمز» قال إن طائرات تابعة لإسرائيل شنت غارات جوية على سيناء لضرب مواقع الإرهابيين بعلم السلطات المصرية، وموافقة رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسي.

وذكرت الصحيفة الأمريكية، أن الإرهابيين في شمال سيناء قتلوا مئات الجنود وضباط الشرطة، وبدأوا في إقامة نقاط تفتيش، وفي أواخر 2015، أعلنوا مسئوليتهم عن إسقاط طائرة ركاب روسية.

أضافت نيويورك تايمز: رغم جهود الدولة المصرية للقضاء على الإرهابيين، إلا أنها فشلت بشكل كبير، الأمر الذي دفع إسرائيل للتحرك معغ شعورها بالخوف إزاء التهديد بجوار حدودها.




0
0
0
0
0
0
0