تشهد مستشفى الطوارئ التابع لجامعة المنصورة أزمة بعد تداول مقطع فيديو يظهر فيه أحد المرضى في حالة صحية متأخرة دون وجود مسعفين، ما أدى لوفاته.

وأوضحت حفيدة المتوفي، زينب الجزار، أن الأطباء أجبروا أهل المتوفي بالتوقيع على إفادة أنهم تسلموا المريض حيا وليس متوفيا لإخلاء ذمتهم من الإهمال الذي أدى لوفاته.

وقالت «وصلنا المستشفى الساعة 2 بالليل وتوفى الساعة 10.30 ولم يخبرنا أحد بوفاته إلا بعد الساعة 12 ظهرا».

وأشارت إلى أن أحد الأطباء عاملهم بطريقة غير لائقة «قالنا خليكوا مرميين هنا في الطرقة ومدير المستشفى الدكتور سمير عطية رفض يقابلنا».

وأضافت «الجزار»: «نقلونا من قسم الصدر لقسم الطوارئ بعد ما الدكتور رفض يستلمه، وقسم الطوارئ زعقولنا ورجعونا تاني لقسم الصدر، ودكتور الصدر قالنا ليه رجعتوا تاني، ورجعنا تالت لقسم الطوارئ».

واعتبر أستاذ الجراحة بجامعة الزقازيق، الدكتور هشام نور، أن ما حدث داخل المستشفى جريمة توجب إقالة المنظومة كاملة بداية من رئيس الجامعة الدكتور محمد القناوي مرورا بعميد كلية الطب ومدير المستشفى.

رئيس الجامعة يدافع

وحمّل رئيس الجامعة، الدكتور محمد القناوي، المسئولية لضعف الإمكانيات الموجودة داخل المستشفيات، لافتا إلى أن المستشفى به 24 سرير عناية مركزة، ويتردد عليها من 1200 إلى 1400 مريض.

واستنكر «القناوي» الهجوم على العاملين داخل المستشفى «مينفعش نجلد الناس اللي شغالة، الناس جالها إحباط، ووضع طبيعي إن فيه حالات بتموت في المستشفيات».

وأكد أن المريض دخل المستشفى وقلبه شبه متوقف، وحاول الأطباء إسعافه.

وعقب تداول الفديو على مواقع التواصل، قال القناوي إنه طلب من عميد الكلية رفع تقرير كامل بالواقعة حتى يتم التحقيق فيها.

وطالب «القناوي» منظمات المجتمع المدني بمساعدة مستشفيات جامعة المنصورة، مضيفا «فيه نقص في إمكانيات الدولة، محتاجين 800 سرير الواحد بيتكلف مليون ونصف».

واعتبر أن دور المستشفيات الجامعية هو التعليم فقط، لكنها تقوم بتحمل المسئولية مع وزارة الصحة.

مدير المستشفى يستقيل

وكشف مدير مستشفى الطوارئ، الدكتور سمير عطية، أن المواطن توفى في مستشفى المنصورة الجامعي، وليس في مستشفى الطوارئ.

واعتبر أن مستشفى الطوارئ في المنصورة لا مثيل لها على مستوى جمهورية مصر العربية، وأن المريض تلقى الإسعافات اللازمة بشكل كامل في حدود الإمكانيات المتاحة.

وأكد مدير المستشفى «قدمت استقالتي وأتمنى من رئيس الجامعة الموافقة عليها».

بدوره لفت رئيس الجامعة إلى منصب مدير مستشفى الطوارئ يعتبر عبئا على الأساتذة ويوافقون على القبول به للنهضة بالجامعة والدولة «محدش بيرضى يمسك المستشفى لأنها عبء وكل شهر واحد يستقيل، ولو فضل الناس تجرح في إدارة المستشفى هيقولوا ما نشتغل في عيادتنا أحسن».

جاء ذلك خلال استضافتهم في برنامج هنا القاهرة على قناة القاهرة والناس.



0
0
0
0
0
0
0