طالب وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور خالد عبد الغفار، بضرورة إيجاد إرادة قوية لتحقيق النهضة والنمو في مجال العلوم والتكنولوجيا بأفريقيا.

وقال الوزير خلال جلسة السياسات والتمويل والموارد البشرية في إطار الملتقى الأفريقي الثالث للعلوم والتكنولوجيا والابتكار، إنه يؤمن أن الحل الوحيد لجميع مشكلات القارة السمراء هو الاعتماد على التعليم والبحث العلمي والابتكار.

وتستضيف القاهرة برعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، المنتدى الأفريقي الثالث، بحضور غيث فريز، مدير المكتب الاقليمي لليونسكو بالقاهرة، وديان باركر نائب مدير قسم الجامعات بوزارة التعليم العالي والتدريب بجنوب أفريقيا والدكتور مارى نياني وزير التعليم العالي والبحث العلمي بالسنغال.

وشدد عبد الغفار، على ضرورة الاهتمام  بالعلوم والابتكار للطلاب في مستوي تعليمي مبكر؛ ليعوا أهمية البحث العلمي والتكنولوجيا في تحقيق متطلبات التنمية لمجتمعاتهم، مطالبا الدول الأفريقية بالنظر في الحوكمة السليمة لمنظومة التعليم وتوفير التمويل الملائم لمنظومة البحث العلمي والتكنولوجيا والابتكار.

وفيما يخص التمويل أعلن الوزير أن المشكلة الأساسية في تمويل الأبحاث تتلخص في عدم وجود تمويل من قطاع الصناعة أو القطاع الخاص بينما تتراوح نسبة الأبحاث الممولة من هيئات وجهات خاصة في العالم المتقدم 80%.

كما أشار إلى الاهتمام بالتعليم والتدريب الفني كأداة لاستغلال الأيدي العاملة الشابة في أفريقيا، قائلًا:«رغم امتلاك أفريقيا لقوة عمل شابة إلا أنها تفتقر للتدريب بسبب عدم  وجود مؤسسات تدريب فني تواكب حركة الصناعة العالمية».




 

.




0
0
0
0
0
0
0