عقدت مساء الأحد، فعاليات جلسات اليوم الثاني للمنتدى الإفريقي الثالث حول العلوم والتكنولوجيا والإبداع تحت عنوان «استخدام أدوات البحث العلمي والتكنولوجيا والابتكار لتعظيم الاستفادة من الموارد الطبيعية في القارة الإفريقية وإنعكاسها على اقتصاد القارة».

المنتدى تنظمه وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بالتعاون مع البنك الإفريقي خلال الفترة من 10 ـ 12 فبراير.

وناقشت الجلسة برئاسة السكرتير التنفيذي لمؤسسة روفورم بغانا، أديبالا إيكوامو، موضوع (الأمن الغذائى بإفريقيا والتغذية).

وانتهت الجلسة إلى عدة توصيات منها:

ربط المخرجات البحثية في مجال العلوم الزراعية المختلفة وتطبيقاتها.

استخدام أدوات البحث العلمي لرفع القيمة الغذائية لبعض المحاصيل الزراعية.

محاولة سد الفجوة بين الإنتاج والاستهلاك، واستخدام التوعية في مجال التغذية خاصة تغذية الأطفال وكبار السن.

شهد الجلسة ماريا دو روزاريو وزيرة التعليم العالي والعلوم والتكنولوجيا والابتكار في أنجولا، ومستشار الوزير للشئون الإفريقية،هانى الشيمي، والدكتور جويس كينابو بأكاديمية التغذية الإلكترونية وجامعة سوكوين للزراعة بتنزانيا.

ويهدف المنتدى لتعزيز الاستثمارات في مجال التعليم العالي والعلوم والبحث العلمي؛ بهدف الوصول إلى الاقتصاد القائم على المعرفة، وتعظيم الاستفادة من الموارد الإفريقية لصالح القارة كلها.

وإحداث نقلة نوعية في مجال العلوم والتكنولوجيا والإبداع وفقا لأجندة الاتحاد الإفريقي لأهداف التنمية المستدامة لعام 2063.

ويشارك بالمنتدى رؤساء البنك الإفريقي والإسلامي للتنمية، ووزراء التعليم العالي على مستوى القارة الإفريقية، وعدد من ممثلي القطاع الخاص، والعلماء والباحثون، وخبراء على المستوى الإقليمي والدولي، وممثلو مراكز التميز، والطلاب والفائزون بالجوائز العلمية من الاتحاد الإفريقى ومنظمات المجتمع المدني.






 




0
0
0
0
0
0
0