قررت النيابة العسكرية منذ قليل، حبس رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق، المستشار هشام جنينة 15 يومًا، على خلفية تصريحه الخاص بوجود وثائق وأدلة تدين قيادات كبيرة في الدولة مع الفريق سامي عنان.

وكانت قوات الأمن القبض على «جنينة» صباح اليوم االثلاثاء، إثر حديثه عن امتلاك وثائق تدين قيادات بالدولة عن أحداث 25 يناير وما بعدها.

وأصدر الجيش المصري بيانا أمس الاثنين، تحدى فيه ما قاله الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات هشام جنينه عن امتلاك الفريق سامي عنان لوثائق تدين قيادات بالدولة عن أحداث ثورة يناير وما تلاها من وقائع عنف.

وقررت القوات المسلحة في بيان رسمي لها مقاضاة جنينة وعنان المحبوس احتياطيا على ذمة قضية عسكرية تتعلق بإهانة القوات المسلحة في خطاب اعتزامه الترشح لانتخابات الرئاسة.



المصدر

أ ش أ

0
0
0
0
0
0
0