احتلت مصر المرتبة الأولى على مستوي الشرق الأوسط، والثالثة على مستوى العالم في معدل الولادات القيصرية بعد البرازيل وجمهورية الدومنيكان.

وتشير دراسة حديثة نشرها صندوق الأمم المتحدة إلى أن هناك زيادة مطردة في عدد الولادات القيصرية منذ عام 2005، إلا أن الزيادة الأكبر حدثت بين عامي 2008 و2014.

وتضاعف المعدل في هذه الفترة من 26.7 % إلى 51.8 % على التوالي، كما تزداد احتمالات الولادة القيصرية بين السيدات الأكثر ثراء إلا أن ما يزيد على ثلث السيدات من الشريحة الأكثر ثراء، وما يزيد على ثلث السيدات من الشريحة الأكثر فقرًا.

ويرى الأطباء أن السيدات اللاتي سبق توليدها عن طريق القيصرية غالبًا ما ستلد ولادتها التالية عن طريق القيصرية.

ولفتت الدراسة إلى أن المستشفيات وأطباء النساء أكدن أن السيدات التي تم توليهن قيصريا في المرة الأولى تتراوح نسبة ولادتهن الثانية بنسبة 26% يجب الولادة قيصرية، و29 % من الأطباء يرون أن الولادة الثانية عقب القيصرية تتوقف على حسب الحالة، و36 % منهن غالبًا تولد قيصرية، و7% تلد طبيعيا لكن تحت الملاحظة الطبيبة.

وتشير نتائج الدراسة إلى أن السيدات اللاتي يلدن عن طريق الولادة القيصرية قد لا يحصلن على معلومات كاملة تمكنهن من اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن طريقة الولادة، 67 % من السيدات تم إبلاغهن بسبب إجراء الولادة القيصرية و14% تم إبلاغهن بمزايا الولادة القيصرية و6 % فقط تم إبلاغهن بعيوب الولادة القيصرية.

ووفقًا للدراسة، فإن السيدات يفضلن الولادة القيصرية وذلك خوفًا من الألم أثناء الولادة وحرصًا على صحة الجنين، لأنهن يرون أن وقت الولادة الطبيعية أطول وبالتالي يقل الأكسجين ويؤثر ذلك على مخ الطفل، ويرجع ارتفاع معدلات الولادات القيصرية حسب آراء الخبراء والمسؤولين إلى أجر أعلى ووقت أقل بالنسبة للأطباء والمستشفيات، وكذلك الأطباء يخافون من المشاكل الطبية التي تحدث في الولادات الطبيعية، ولذلك يفضلون القيصرية، كما أن هناك نقصا شديدا في المهارات والتدريب على طرق الولادات الطبيعية، ولا يوجد بروتوكولات تحكم عملية الولادة أو تلزم المستشفى أو الطبيب المعالج باتباع الطرق الموافقة لحالة السيدة سواء كانت طبيعية أو قيصرية لكن يعود الأمر لرغبة الدكتور المعالج والسيدة.

وأجمع الأطباء والخبراء المشاركون في الدراسة على أن هناك إفراطا في استخدام الولادة القيصرية في مصر، وأفاد الأطباء الذين أجروا ولادات قيصرية بأن 10 % من تلك الحالات كان يمكن توليدها ولادة طبيعية، وأن متوسط تكلفة الولادات القيصرية في مصر 1076 جنيهًا مصريًا بينما يبلغ متوسط تكلفة الولادة الطبيعية 664 جنيهًا مصريًا، وفي عام 2014 كلف الاستخدام المفرط للولادات القيصرية المنظومة الصحية في مصر ما يزيد على 900 مليون جنيه مصري.



0
0
0
0
0
0
0