نفى عميد كلية الفنون التطبيقية السابق، الدكتور ياسر سهيل، الاتهامات الموجه له بخطف وتصوير رئيس جامعة بنها، الدكتور السيد القاضي عاريا.

وقال لـ«شبابيك» إن ما يحدث ضده ما هو إلا تلفيق يراد به التغطية على مخالفات الجامعة المالية والإدارية والفنية والإهمال الجسيم بمستشفى الجامعة، والتي نتج عنه سقوط أسانسير المستشفى الجامعي.

وأحالت جامعة بنها الأسبوع الماضي، عميد كلية الفنون التطبيقية السابق، الدكتور ياسر سهيل لمجلس التأديب.

وطالب سهيل، بإقالة رئيس الجامعة بعد سقوط أسانسير المستشفى الذي أسفر عن مصرع عدد من الأشخاص، وليس إقالة عميد الطب فقط.

واتهم رئيس جامعة بنها، باستغلال نفوذه بشكل غير قانوني تجعله ينحرف بالسلطة المخولة له، كما يسعى لإهدار حقوق أستاذ الجامعة، قائلًا:«الموضوع المثار إعلاميا ضدى للتشهير بي وباولادى قيد التحقيق بالنيابة والقضاء ولا يجوز ازدواجية التحقيقات وطبعا التحقيق بالجامعة مراد به مجاملة رئيس الجامعة على حسابى انا واسرتي».

وناشد عميد فنون تطبيقية السابق، النائب العام بضرورة مراجعة كافة الإجرائات القانونية بجامعة بنها، قائلًا:«لا يجوز توافق تحقيق إدارى وجنائي في وقت واحد، والجامعة أوقفتني عن العمل وأنا في إجازة مرضية تعسفيا».

وزعم العميد، أن الاتهام الموجه ضده تلفيق كاذب دبره رئيس الجامعة مع ما وصفه بـ«عنتيل بنها» الموقوف بسبب قضايا أخلاقية هو وأعوانه من الأمن المستاجرين ضدى من رئيس الجامعة.

اقرأ المزيد

كواليس مؤامرة خطف رئيس جامعة بنها مقابل 4 آلاف جنيه

«مؤامرة فاشلة» هكذا وصف رئيس جامعة بنها، الدكتور السيد القاضي، محاولة اختطافه، دون الإفصاح عن أي تفاصيل أخرى.

كان رئيس جامعة بنها، قرر إحالة الدكتور ياسر سهيل، عميد كلية الفنون التطبيقية السابق، إلى مجلس تأديب مع وقف مستحقاته المالية، لرفضه المثول أمام وكيل كلية الحقوق ببنها في التحقيقات معه بعد اتهامه بتدبير محاولة لخطف رئيس الجامعة وتصويره عاريًا.

كانت تسريبات صوتية، انتشرت داخل جامعة بنها -منسوبة- بين زين سرحان مدير الأمن الإداري الأسبق والمعروف إعلاميا بـ«عنتيل بنها»، وبين عميد كلية الفنون التطبيقية السابق الدكتور ياسر سهيل، وتحتوي على اتفاق الاثنين لخطف الدكتور السيد القاضي رئيس الجامعة وتجريده من ملابسه وتصويره عاريا وتهديده وإرغامه على توقيع أوراق ومستندات كرها عنه لعودتهم للعمل مرة أخرى.

الأمر الذي دفع رئيس الجامعة للتقدم ببلاغ للنيابة العامة اتهم فيه عميد الفنون التطبيقية بالتخطيط لخطفه وإرغامه علي توقيع إيصالات أمانة، وعقب تحقيقت النيابة مع العميد في الواقعة قررت إخلاء سبيله بكفالة 5 آلاف جنيه.




0
0
0
0
0
0
0