شهد وزير التعليم العالي والبحث العلمي، خالد عبدالغفار، مراسم توقيع اتفاقية التعاون بين جامعة الإسكندرية وجامعة بيروت العربية في مجالات التعليم بمرحلتي البكالوريوس والدراسات العليا، والأنشطة الطلابية والثقافية.

وتناول البرتوكول تبادل الزيارات والوفود الطلابية بين الجامعتين، وكذلك إعارة الأساتذة للوفاء بإحتياجات جامعة بيروت العربية وذلك بمقر الجامعة ببيروت.

وخلال مراسم توقيع الاتفاقية اليوم الخميس، أكد الوزير على عمق الروابط التاريخية والأكاديمية بين جامعتي الإسكندرية وجامعة بيروت العربية والتي تعمقت منذ إنشاء جامعة بيروت العربية عام 1960 بدعم  كامل من جامعة الإسكندرية التي تمدها بمعظم طاقمها التعليمى.

وأشار إلى دور جامعة الإسكندرية في دعم جامعة بيروت العربية من خلال الكوادر البشرية من أعضاء هيئة التدريس والخبراء بما يخدم التطور الأكاديمي والثقافي للجامعتين.

وتنص الاتفاقية على التعاون بين الجامعتين في مجالات التعليم العالي والإشراف على الرسائل العلمية، وكذا الندوات والمؤتمرات العلمية، واستخدام المختبرات والمعامل والمكتبات الجامعية، بالإضافة إلى تدريب طلاب جامعة بيروت العربية في مستشفيات جامعة الإسكندرية وعيادتها الأكلينيكية، وذلك وفقًا لحاجة جامعة بيروت العربية.

كما تنص الاتفاقية على أن تكون أولوية الإعارات للتدريس بجامعة بيروت العربية من أعضاء هيئة التدريس بجامعة الإسكندري، وفي حال عدم وجود التخصصات المطلوبة لجامعة الإسكندرية تتم الاعارات من غيرها من الجامعات المصرية، على أن تقوم جامعة بيروت العربية عند الحاجة بطلب أساتذة زائرين.

وقع الاتفـاقية رئيس جامعة الإسكندرية عصام  الكردي، ورئيس جامعة بيروت العربية، عمرو العدوي.



0
0
0
0
0
0
0