استعرض وزير التعليم العالي والبحث العلمي، خالد عبد الغفار، تقريرا قدمه حاتم عودة رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية حول فوز مصر بتنظيم المدرسة الدولية لشباب الفلكيين فى دورتها الأربعون مطلع أبريل القادم.

وأشار التقرير إلى أن المدرسة الدولية لشباب الفلكيين تنظم سنويا بإحدى دول العالم تحت رعاية الاتحاد الدولي الفلكي وتتنافس الدول لاستضافة المدرسة الدولية لشباب الفلكيين لتعزيز دورها الدولي.

ويأتى فوز مصر هذا العام بتنظيم المدرسة من خلال اللجنة الوطنية للعلوم الفلكية التابعة لأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، وتحت رعاية كل من أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا والمعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية.

يشار إلى أنه سبق أن نظمت  مصر واستضافة المدرسة الدولية لشباب الفلكيين في دورتين سابقتين عامي 1981، 1994.

وأضاف التقرير مشاركة 37 فلكيا في برنامج المدرسة من دول (مصر - السودان – الجزائر – رواندا - أثيوبيا - تنزانيا -  تونس - المغرب – غانا - فلسطين – سوريا - مدغشقر – نيجيريا)، كما يشارك  بها عدد من الجامعات ومعاهد ومراكز البحوث المصرية.

وأوضح التقرير أن برنامج المدرسة سيتناول عدة موضوعات هامة، منها: فيزياء الكون وفلك الطاقات العالية ـ تركيب المجرات وتطورها ـ تكون النجوم ومادة ما بين النجوم ـ النظام الشمسى والكواكب الخارجية ـ النجوم المتغيرة والأنظمة النجمية ـ المراصد الافتراضية ـ اختزال الأرصاد وتحليل البيانات.

وسوف يتاح للمشاركين التدريب على الأرصاد الفلكية من خلال منظار القطامية الفلكى، وتحليل الأرصاد من خلال معامل الحاسب المتاحة، كما يتبنى برنامج المدرسة بعض المشاريع العلمية والتى يتم اقتراحها وتنفيذها بواسطة الطلاب المشاركين تحت إشراف الأساتذة المحاضرين بالمدرسة بهدف اكتساب مهارات البحث العلمى، وتبادل الخبرات مما يساهم فى رفع مستوى وقدرة المشاركين على تنفيذ الأبحاث والمشاريع العلمية.

جدير بالذكر أن المدرسة الدولية لشباب الفلكيين ISYA هي أحد مشروعات الاتحاد الدولي الفلكى IAU والتي أُسست عام 1967؛ بهدف توسيع مدارك ومفاهيم شباب الفلكيين وتبادل الخبرات من خلال برنامج متكامل من محاضرات وحلقات نقاش وورش عمل وتطبيقات عملية.



0
0
0
0
0
0
0