شهد وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور خالد عبد الغفار، فعاليات افتتاح المؤتمر الدولي السنوي رقم (59)؛ للجمعية المصرية لأمراض الصدر والتدرن.

وتنظم الجمعية المصرية لأمراض الصدر المؤتمر خلال الفترة من 27 إلى 30 مارس الجاري، بالتزامن مع انعقاد المؤتمر الإقليمي 29 لمنطقة الشرق الأوسط للاتحاد الدولي ضد الدرن.

وقال الوزير إن المؤتمر يعمل على تحقيق التواصل والحراك بين كافة مؤسسات الدولة المعنية بالمجال الطبي الحيوي، ويشارك فيه نحو 150 محاضراً من كبار العلماء والخبراء في مجال الأمراض الصدرية والدرن من مختلف الدول العربية والأجنبية والإفريقية.

وأوضح عبد الغفار، أن المؤتمر يعد  فرصة لتبادل الخبرات والتجارب بين المؤسسات والأفراد، وإثراء كبير للعلم والبحث العلمي، وعرض الرؤى والأفكار الجديدة حول أحدث المستجدات التشخيصية والعلاجية المبتكرة في التعامل مع الأمراض.

ويناقش المؤتمر أحدث التقنيات والآليات التشخيصية والعلاجية على المستوى الدولي في هذا المجال.

من جانبه ذكر رئيس الجمعية، محمد عوض تاج الدين، أن هناك 38 مستشفى للصدر منتشرة على مستوى الجمهورية، فضلاً عن 118 مركز صدر بمحتلف محافظات مصر.

ويتناول المؤتمر عدد من المحاور حول الأمراض الصدرية ومن أهمها: انسداد الشعب الهوائية المزمنة والربو الشعبى، والتقنيات الحديثة في اكتشاف الأورام السرطانية، والطرق الحديثة لعلاجها، والغشاء البلورى.








0
0
0
0
0
0
0