تسبب المذاكرة بشكل مستمر الكثير من المشاكل الصحية للطلاب، كما أنها تعمل على تكدس المعلومات في العقل وتقلل من استيعابها.

وينشغل كثير من الطلاب عن ممارسة هواياته بسبب ضغط المذاكرة، ومحاولة إنهاء الدروس.

لكن أوقات الراحة تعود علييك بفائدتين وهما: زيادة الاستيعاب ومنع تكس المعلومات، وخلق وقت لممارسة هواياتك، فكيف ذلك؟

ينصح خبراء التربية وعلماء النفس بضرورة أخذ فترات راحة لمدة تتراوح ما بين 5 و 10 دقائق بعد كل 50 دقيقة مذاكرة، لكن هناك رأي مخالف يؤكد على أهميتها دون ربطها بوقت معين، أي تأخذها عندما تشعر بحاجتك إليها.

فوائد أوقات الراحة

استعادة النشاط

قد تسبب المذاكرة لفترات طويلة الخمول للطالب، لكن الحصول على وقت للراحة يعيد للجسم نشاطه وللعقل تركيزه.

فوائد صحية

معظم الطلاب يذاكرون دروسهم في وضع الجلوس، ولكي يظل الطالب على هذه الحالة لفترات طويلة قد تسبب آلاما في الزهر أو الرقبة، لذلك فإن أوقات الراحة تقلل نسبة إصاباتك بآلام العظام.

منع التداخل 

غذا انتقل الطالب من مذاكرة مادة إلى أخرى، دون فصل بوقت للراحة، يحدث تداخل في المعلومات والمواد خاصة إذا كانت المادتان متشابهيتن، وفي هذه الحالة فإن وقت الراحة من أهم الخطوات التي تمكنك من التغلب على مشكلة تداخل المعلومات المتشابهة مع بعضها والخلط بينها.

ممارسة المواهب

إذا أبعدتك المذاكرة عن ممارسة مواهبك، فيمكنك استغلال أوقات الراحة في ممارستها، أو القيام ببعض التمارين الرياضية التي تنشظ العقل والجسم.

يمكنك استغلال هذا الوقت في التلوين أو الرسم أو ممارسة لعبة تفضلها، أو الحديث مع أصدقائك أو أقاربك.




0
0
0
0
0
0
0