ربما تقلق الفتاة عند تأخر الدورة الشهرية أو عدم انتظامها خاصة إن كانت ما تزال فتاة غير متزوجة أو كانت زوجة لا تنتظر الحمل، حينها تود المرأة معرفة أسباب تأخر الدورة الشهرية ومدى خطر ذلك على صحتها.

نشرح لكي في هذا التقرير أسباب تأخر الدورة الشهرية وكيفية التعامل مع ذلك؟

ما هي أسباب تأخر الدورة الشهرية؟

العديد من الأسباب تؤخر الدورة الشهرية، ويختلف التأثير باختلاف السبب بالطبع.

التوتر والضيق النفسي

أول العوامل الشهيرة هي التوتر والضيق النفسي وهو عامل مؤثر على صحة الشخص بالسلب سواءً كان رجلًا أو امرأة مما يؤدي إلى نقص بعض الهرمونات، لكن يظهر أثر التوتر على المرأة فورًا في صورة تأخر التبويض، وبالتالي تأخر الدورة الشهرية وأحيانًا في درجة الألم التي تشعر به أثنائها.

الوزن

له أثر على طرفي نقيض، فالشابة التي تعاني من زيادة الوزن تعاني من زيادة بعض الهرمونات التي تختزن في الدهون وهو ما يؤدي إلى تأثر التبويض، وأحيانًا حدوث تكيسات على المبيض، وكثيرًا ما تنتظم الدورة الشهرية بمجرد فقدان بعض من الكيلوجرامات الزائدة.

أما النحافة فهي تؤدي لضعف عام وفقر دم وبالتالي عدم انتظام في أداء الغدد وإفراز الهرمونات والتي تؤدي لعدم انتظام الدورة الشهرية بل انقطاعها وتوقفها أحيانًا، ولذلك عليك معرفة أنواع الأطعمة المفيدة لعلاج الأنيميا.

أسباب عرضية لتأخر الدورة الشهرية

هناك بعض الأسباب العرضية مثل نزلات البرد أو الأمراض العرضية وكذلك الضعف العام وتأثيرها غالبًا هو تأخر الدورة الشهرية وإن كان تأخرًا عرضيًا يزول بزوال المشكلة.

أما في حالة الأمراض المزمنة فإن تعاطي بعض الأدوية خاصة أدوية الاكتئاب والسرطان وأحيانًا تغييرها يؤثر سلبًا على انتظام الدورة الشهرية، لذا يجب مراجعة الطبيب إن حدث ذلك.

الإرهاق وقلة النوم

من الأسباب البسيطة لتأخر الدورة الشهرية، بسبب عدم انتظام الساعة البيولوجية التي تؤدي إلى حدوث اضطرابات في الجسم تظهر أولًا في أداء الجهاز الهضمي والتناسلي وفي قدرة الشخص على العمل والتفكير.

وكذلك تعتبر الرياضات العنيفة سببًا لعدم انتظام الدورة الشهرية وتأخرها وهو ما تعاني منه بعض بطلات الرياضات المختلفة.

أسباب طبيعية لتأخر الدورة الشهرية

الحمل يتسبب في توقف إفراز الاستروجين، لذلك من ضمن أسباب تأخر الدورة في الأحوال العادية توقف إفراز هذا الهرمون وغيره بسبب النحافة وسوء التغذية.

الرضاعة الطبيعية

لأن الرضاعة الطبيعية يتم خلالها إفرازه هرمون اللبن البرولاكتين وهو ما يتسبب في تأخر الدورة الشهرية.

سن اليأس

عندما تقارب المرأة من الأربعين إلى الخمسين وقد تتأخر عند البعض لما بعد الخمسين أو تبدأ مبكرًا قبل الأربعين بصورة غير طبيعية، وتبدأ تلك المرحلة بتغير وعدم انتظام في مواعيد قدوم الدورة الشهرية سواء في موعدها أو كمية الدم أثنائها.

وقت الدورة الشهرية الطبيعية

يُقاس موعد الدورة الشهرية من اليوم الأول إلى اليوم الأول في الشهر التالي، وفي الغالب تتراوح بين 25 إلى 28 يومًا، لكنها قد تكون أقل أو أكثر من ذلك عند البعض.

أما وقت الحيض نفسه فهو مختلف تمامًا فقد يكون ثلاثة وربما يكون أكثر أو أقل لكنه في المعظم ما بين 5 إلى 7 أيام.

من المهم أن تحسب المرأة مواعيدها بانتظام للمتابعة مع الطبيب إن لزم الأمر كي يستطيع الطبيب تحديد الحالة.

علاج تأخر الدورة الشهرية؟

إن كان الأمر مرضيًا بسبب خلل الغدد فيتم علاج السبب، أما إن كانت أسباب عرضية مثل الوزن والغذاء والتوتر فيجب منع السبب. من المهم ممارسة الرياضة بشكل منتظم وغير قاس أو عنيف ومن ذلك السباحة والمشي.

ويجب تناول الغذاء المتوازن والتقليل من الحلويات والدهنيات إلى أقل حد ممكن مع الانتظام على تناول كميات مناسبة من الأغذية الأخرى مع شرب الكثير من الماء.




0
0
0
0
0
0
0