تتذكر مواقفك المؤلمة دائما؟ تريد أن تنسى ولا تريد ماذا تفعل؟ كلما قررت أن تنسى أزمات مررت بها لا تستطيع؟

نقدم لك بعض الحلول التي تساعدك على نسيان الذكريات.

المخ والنسيان

صورة ذات صلة

وفق موقع العلوم الأمريكية scientificamerican.com، ذكرياتنا كلها مستقرة في خلايا المخ العصبية التي يصل عددها إلى 100 مليار خلية، والجزء الأساسي المسؤول عن استرجاع المعلومات في المخ يسمى «الحُصين».

لكن كيف يحدث النسيان في المخ؟ في كتاب «سيكولوجية العقل البشري»، يصنّف المؤلف كامل عويضة أسباب النسيان إلى 5 أشكال:

التلاشي والاختفاء

تتلاشى المعلومات والأحداث من دماغ الإنسان حين يتوقف عن استعمالها، وكأنها تبهت مثل الصور القديمة، ببساطة يحدث النسيان هنا بسبب الزمن.

تداخل الذكريات

حين يتعلم الإنسان أمورًا جديدة، أو يمر بأحداث مختلفة، تغطي المعلومات الجديدة ما سبقها، وهذا ما يظهر أثره في الدراسة حين تنسى المناهج الدراسية كلما درست الجديد منها.

تغيير الأحداث

يميل الإنسان أحيانًا إلى تغيير الحدث نفسه عندما يتذكره، مثلما يحكي موقفًا أو قصة لشخص ما فيضيف إليها أو يحذف منها، وهكذا ينسى الموقف الأصلي نفسه.

الكبت والتناسي

قد يحدث النسيان لا إراديًا حين يريد الإنسان أن يهرب من ذكرى تزعجه، وهذا ما يراه عالم النفس الشهير فرويد، بأن النسيان يختلف من شخص لآخر، لكن المشكلة أن المواقف المرتبطة بالعاطفة لا تُنسى بسهولة.

فشل التذكر

ينسى المرء ببساطة حين يفشل في تذكر شيء ما، فالذكريات موجودة بالفعل، لكن المشكلة أننا نعجز عن تذكرها لسبب أو لآخر.

نعمة النسيان

صورة ذات صلة

يقول استشاري العلاقات النفسية والأسرية محمد هاني، أن كل إنسان يولد ولديه قدرة على النسيان ورثها من أبويه، ومقدار هذه القدرة يختلف بحسب كل شخص.

ورغم أن نسيان المعلومات شيء مزعج في الأغلب، ويتزايد في حالة الضغوط والاكتئاب، عندما يتأثر المخ والخلايا العصبية، إلا أن النسيان وسيلة دفاعية مهمة في حالات الحزن والمواقف المحرجة.

 حين يمر الإنسان بتجارب سيئة أو محزنة، مثل فقدان شخص عزيز، أو قصة حب لم تكتمل، أو فشل في السعي والعمل، أو أي خبرات من هذا النوع، تنفعه قدرته على النسيان وقتها، فهو نعمة إلهية لا غنى عنها في حياة كل البشر.

حتى على مستوى الأحداث الأبسط، مثل مواقف أخطأ فيها الإنسان، أو تعرّض لنقد وإحراج شديد، النسيان هنا يساعده على تخطي الأزمة بسرعة، كي يبدأ من جديد.

كيف ننسى

نتيجة بحث الصور عن ‪erase your brain‬‏

القدرة على النسيان مختلفة من شخص لآخر، ولكن هناك بعض الخطوات التي يمكن اتباعها من أجل نسيان ناجح وهي:

انسى أنك تنسى

حين ترغب في نسيان شيء ما، تعطي لعقلك الأمر مباشرة، وبالفعل يجري التنفيذ ولكن المشكلة هنا في رغبتك أن تتأكد من النتيجة، فتجد نفسك تتساءل: هل نسيت الشيء الذي أردت نسيانه بالفعل؟

هذا السؤال وحده كفيل بجعلك تتذكر من جديد، ثم تتسائل مرة أخرى، وهكذا في دائرة مفرغة، لهذا لن يأتي النسيان بطريقة الإجبار والغصب، بل سيأتي من تلقاء نفسه، وعليك أن تصرف نظر تمامًا عما تريد نسيانه ولا تتساءل بشأنه.

احذر العواطف

تبقى الأحداث عمومًا لفترة أطول في الذاكرة إذا صاحبتها العواطف، لهذا تتذكر الأنثى أفضل من الذكر لأن عاطفتها حاضرة في أغلب المواقف بعكس الذكر.

هكذا يمكنك نسيان المواقف المحرجة بسهولة إذا استقبلت كل مشكلة بهدوء وتقبل دون إفراط في المشاعر والعواطف، ومع الوقت تعتاد ضبط عواطفك فلا تكن باردًا أو مفرطًا.

الانشغال في العمل والهواية

البقاء بلا عمل سيجعل الذكرى حاضرة أمامك في كل وقت، أما الانشغال والمجهود فسوف يوفران المناخ الأنسب للنسيان.

وبجانب العمل يمكنك قضاء الوقت في الهواية التي تحبها، خصوصًا إن كان بها مجهود ذهني، أو حتى مجهود بدني كالرياضة.

اصنع ذكريات أخرى

كي تنسى بشكل صحيح، عليك أن تصنع ما تحب أن تتذكره، واجه الذكريات بالذكريات، خاصة مع الأهل والأصحاب ومع كل من تحب حتى يهونوا عليك لتنسى.

العزلة عند الحاجة

تساعدك العزلة في بعض الأحيان على النسيان كحل أخير، حين تختلي بنفسك وتعيد حساباتك، خاصة إذا كان الأهل والأصحاب لا يستطيعون مساعدتك لتنسى.

لكن احرص على اختيار المكان الأنسب لراحتك، واحذر أن تطول مدة العزلة فتتحول إلى إدمان وحل سهل للهروب والنسيان.​​​​​​




0
0
0
0
0
0
0