مرض السل يعد من الأمراض المزمنة التي تصيب الرئتين إثر الإصابة بالعدوى البكتيرية من نوع المتفطرة السلية التي تنتقل من المصاب لشخص آخر سليم عن طريق الهواء.

بدأت عدوى السل، والتي كانت نادرة الظهور في الدول المتقدمة في الانتشار في عام 1985؛ وهو الأمر الذي كان يرجع جزئيًا إلى ظهور فيروس نقص المناعة البشرية، وهو الفيروس المسبب للإيدز.

أسباب الإصابة بمرض السل

السبب المباشر هو العدوى البكترية والاتصال المباشر بالمريض لكن هنالك عوامل تزيد فرصة الإصابة ومنها:

-    الإصابة بعوز نقص المناعة المكتسبة.
-    الاصابة بمرض السل الرئوي منذ عامين.
-    وجود مشاكل صحية مثل امراض القلب أو أمراض السكري.
-    الإدمان على الكحول.
-    الإصابة ببعض الأورام الخبيثة.
-    استخدام العقاقير الدوائية المثبطة للمناعة في حالة زراعة الأعضاء.

أعراض وعلامات السل

تظهر علامات وأعراض الإصابة بهذا المرض على النحو التالي :

-    السعال المزمن المصحوب بالدم أحيانا ويستمر لأكثر من 3 أسابيع 
-    الشعور بألم صدر حاد وشديد 
-    الشعور بالضعف العام  
-    فقدان الوزن
-    ارتفاع درجة حرارة الجسم والشعور بالقشعريرة 
-    التعرق الليلي

التعايش مع السل

 يُفضل اتباع التعليمات التالية للتخفيف والتعايش مع المرض:   

-    اتباع تعليمات وإرشادات الطبيب الصحية  
-    تناول العلاج طيلة الفترة الزمنية المقررة من قبل الطبيب و وفقاً للتعليمات الموجهة منه. 
-    تناول مكملات فيتامين (د) لزيادة فعالية العلاج الدوائي.
-    تناول طعام صحي وسليم ومتوازن.
-    الإلتزام بقواعد السلامة العامة والنظافة الشخصية. 

الإجراءات العلاجية المتبعة للسل الرئوي:

-    المضادات الحيوية التي توثر في البكتيريا المُسببة للسل الرئوي حيث أن مدة العلاج تتراوح بين 6 -9 أشهر
-    يعتمد اختيار العقار العلاجي على عمر المصاب وصحته العامة والإصابة بامراض أخرى ونمط السل الرئوي (كامن أو نشط)

للوقاية من الإصابة بالسل الرئوي:

-    تجنب الاتصال المباشر بالأشخاص المصابين بالعدوى  
-    تناول اللقاحات الخاصة في المواعيد المحددة 
-    الإلتزام بقواعد السلامة العامة والنظافة الشخصية 
-    عدم مشاركه الأشخاص الأدوات الشخصية



0
0
0
0
0
0
0