افتتح وزير التعليم والبحث العلمي، الدكتور خالد عبد الغفار، فعاليات المؤتمر الدولي الخامس للهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد، اليوم الأحد، والذى تنظمه الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد.

 يقام المؤتم تحت شعار «تأملات، آفاق، تطلعات»، خلال الفترة من 22 - 23 إبريل الجاري، بحضور وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، ووكيل الأزهر الدكتور عباس شومان، مديرة بعثة المعونة الأمريكية، شيرى كارين.

ويشارك في المؤتمر 400 متخصص من ممثلي جميع مستويات التعليم بمصر، وخبراء دوليين وممثلين لهيئات ضمان الجودة العربية والأوربية.

وأشار وزير التعليم العالي في كلمته إلى ما رصدته الوزارة من تمويل لاعتماد 140 الكليات، وزيادة عدد الكليات الحاصلة على الاعتماد من 46 كلية عام 2014 إلى 87 كلية عام 2017 بتكلفة  إجمالية800 مليون جنيه، موضحًا أنه خلال العام الماضي، أجرت الهيئة 90 زيارة مراجعة لمؤسسات وبرامج التعليم العالي، وأصدرت 30 قرار اعتماد، فضلاً عن 12 قرار تجديد اعتماد.

وشد وزير الأوقاف على أهمية اتخاذ الجودة كمنهج متكامل في إدارة جميع مجالات الحياة، مشيرا إلى أهمية الدور الذي تقوم به هيئة ضمان جودة التعليم والاعتماد في الارتقاء بمستوى أداء المؤسسات التعليمية للحصول على شهادة ضمان الجودة، بالإضافة إلى ما تقوم به الهيئة من دورات تدريبية للتأهيل الذاتي.

وأوضحت رئيس مجلس إدارة الهيئة، الدكتورة يوهانسين عيد، أن المؤتمر يهدف إلى تبادل الخبرات ونشر الممارسات الجيدة فى مجال ضمان جودة التعليم، وتسليط الضوء على دور الهيئة على الصعيدين المحلي والدولي، وتدشين معايير الهيئة لاعتماد مؤسسات التعليم قبل الجامعي والتعليم الفني، وتفعيل الشراكات مع الأطراف على المستويين الوطني والدولي، واستشراف سبل وطرق تحسين استجابة التعليم لاحتياجات سوق العمل الآنية.

ويناقش المؤتمر على مدار اليومين العديد من المحاور وهي: أثر مردود منظومة ضمان الجودة، وتدويل ضمان الجودة، وقيادة التغيير وإدارته، وسبل تحسين استجابة التعليم لاحتياجات سوق العمل الآنية والمستقبلية، والتعليم للجميع، والرؤية المستقبلية ضمان جودة االتعليم، وأطر المؤهلات.

ويشارك في هذه الدورة مجلس اعتماد التعليم العالي بالولايات المتحدة الامريكية (CHEA) وهو من اقدم واكبر المنظمات العالمية في اعتماد مؤسسات التعليم العالي، والاتحاد الدولي للتعليم الطبي بالولايات المتحدة الأمريكية (WFME)، والوكالة الامريكية للتنمية الدولية (USAID)، كما يشارك أيضا الاتحاد الاوروبي ممثلا في عدة دول منها هيئة الجودة والاعتماد بانجلترا، والهيئة الالمانية للتبادل العلمي(DAAD)، وهيئة الاعتماد الألمانية (AQAS)، ومجلس الاتحاد الافريقي لضمان جودة التعليم ومنظمة الأمم المتحدة للثقافة والعلوم (اليونسكو)، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة والأمومة (اليونيسيف)، والشبكة العربية لضمان جودة التعليم العالي (ANQAHE)، ومبادرة ضبط جودة التعليم العالي بالدول الإفريقية (HAQAA)، وهيئة جودة التعليم بدولة الإمارات والمملكة العربية السعودية.

يذكر أن هيئة ضمان الجودة عقدت أمس السبت، ثلاثة ورش تحضيرية متوازية لهذا لمؤتمر، بمشاركة دولية واسعة من كبرى شبكات ومنظمات الجودة واعتماد التعليم العالمية، حيث نظمت الهيئة ورشة لوضع المعايير الاكاديمية لقطاع الطب بحضور 50 أستاذا من كليات الطب بالجامعات المصرية،  وورشة لوضع معايير قطاع الهندسة بكل تخصصاته بالاستعانة بأساتذة كليات الهندسة،  كما أقامت الهيئة ورشة للمراجعين الخارجيين بالهيئة والتى تضم 150 أستاذ جامعى من المدربين من الهيئة للقيام بأعمال المراجعة والاعتماد لمؤسسات التعليم العالى لتدريبهم على النظام الاعتماد الإلكترونى الجديد، الذى يلغى التعامل بالورقيات فى أعمال مراجعة المؤسسات والتعامل مع الهيئة والمؤسسة التعليمية الكترونيا خلال الزيارة.

شهد افتتاح فعاليات المؤتمر القائم بعمل أمين عام المجلس الأعلى للجامعات، الدكتور يوسف راشد، رئيس قطاع التعليم العام، الدكتور رضا حجازي، وعدد كبير من رؤساء الجامعات الحكومية والخاصة، وأعضاء هيئة التدريس بالجامعات، وأعضاء مجلس إدارة هيئة ضمان الجودة والاعتماد، بالإضافة  إلى عدد من الخبراء فى مجال جودة التعليم.



0
0
0
0
0
0
0