نظمت كلية الهندسة بجامعة عين شمس، أمس السبت، احتفالية بمناسبة إطلاق مبادرة «fusion» للربط بين التعليم الهندسي والبحث العلمي والصناعة، بحضور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور خالد عبد الغفار، ووزير التجارة والصناعة، المهندس طارق قابيل، ومدير صندوق تحيا مصر، تامر عبدالفتاح، ومفتي الجمهورية السابق علي جمعة.

وأكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور خالد عبد الغفار، إنه على مدار سنوات عديدة كانت هناك حلقة مفقودة بين المجتمع الأكاديمي والمجتمع الصناعي.

وتابع عبدالغفار قائلا: «أنا مبهور بكلية الهندسة جامعة عين شمس»، مضيفا إلى أن ما يحدث هو حلم كبير بدأ فيه منذ شهور طويلة للوصول لليوم، والحلم هو ربط المجتمع الأكاديمي والصناعة.

وأوضح عبدالغفار أنه دائما ما كان هناك مشكلة في وضع البحث العلمي في إطار مدعوم بالصناعة ورجال الأعمال، مؤكدا أنه إن لم يكن هناك دعم من الصناعة للبحث لن يحدث تطبيق للبحث العلمي.

وأشار إلى أن وضع قانون تشريعي مهد الطريق للربط بين الصناعة والبحث العلمي، مؤكدا سعاته بالاحتفال اليوم بأول شركة تحت مظلة هذا القانون.

من جهته قال عميد كلية الهندسة بجامعة عين شمس، الدكتور محمد أيمن عاشور، أن الكلية تسعى لإعداد خريجين للدخول في عصر الجيل الرابع في الصناعة، مؤكدا على أن مبادرة "fusion" تعني دمج التعليم بالصناعة، وتأتي برعاية ودعم الدولة تحت رعاية مجلس الوزراء، والتعليم العالي والبحث العلمي.

ووجه عاشور الشكر لوزير التعليم العالي، الدكتور خالد عبدالغفار لإصداره، القانون رقم 23 لعام 2018، لتأسيس شركة تدمج التعليم بالصناعة، مشيرا إلى أن تفكير الكلية هو إنشاء شركة فيوجن للتكنولوجيا والابتكار، مؤكدا أنها ستكون أول شركة ناشئة في جامعة مصرية لتطبيق هذا القانون.

وأوضح عاشور الكلية تسعى لإنشاء معامل متميزة في جميع المجالات، مؤكدا أن الجامعة خصصت مساحة 30 فدان للكلية لإنشاء وادي التكنولوجيا والإبداع، ومن ثم إنشاء شركات ناشئة ومراكز بحوث وتصنيع.

وأشار عاشور للشركات الحاضرة إلى وجود عدة طرق للمشاركة بطرق مختلفة فهناك «مشاركة عينية، ومشاركة بحثية تطويرية، ومشاركة مادية، ومشاركة تنمية الموارد البشرية ومشاركة عقارية».



0
0
0
0
0
0
0