أعلنت شركة برزنتيشن، الراعي الرسمي للكرة المصرية، عن تميمة منتخب مصر في مونديال كأس العالم بروسيا 2018.

وتمثلت التميمة في شكل تمساح نهر النيل مع إضافة الطابع الفرعوني على التميمة.

وعقب الإعلان خرجت أصوات معارضة لشكل التميمة خاصة من الطلاب المتخصصين بكليات الفنون التطبيقية والجميلة، والتربية النوعية.

فكرة التميمة

الطالب بالمعهد العالي للفنون التطبيقية، محمد كمال قال إن اختيار الفكرة -التمساح- جيد، ولكن محاولة ربطها بشيء مألوف وإضفاء الطابع الفرعوني عليه أخرج هذا الشكل العجيب.

وأوضح أن الرسم «طفولي بزيادة» ولم يبذل فيه مجهود، موضحا: «بعيدا عن إنها غير متعوب فيها يعني كان من الأفضل أن تترسم 3D واحنا عندنا ناس تقدر تعمل كده، أو ممكن 2D بشكل أفضل من كده لأن الرسم بدائي جدا واختيار الألوان سيء جدا وتفاصيل الوجه والتحريك حتى لا يرقى لمستوى منتخب وصل لأعلى بطولة في العالم».

ورأى الطالب بكلية التربية النوعية جامعة القاهرة، أحمد مجدي، أن اختيار الفكرة سيء وأن اختيار الحيوانات لتكون تميمة للمنتخب هو أسلوب الدول فقيرة الحضارات، إضافة إلى أن شكل التمساح استخدم قبل ذلك.

الواسطة والمحسوبية

بينما اعتبر الطالبان بكلية الفنون التطبيقية جامعة حلوان، أحمد يوسف ومريهان سامح، أن الواسطة والمحسوبية طغت على وجود مبدعين لإخراج تصميمات تليق بالمنتخب المصري.

وسخرت الطالبة بكلية الفنون التطبيقية جامعة الإسكندرية، هدير عسكر، من شكل التميمة موضحة أن هذا المنتج الغريب ما اتفق عليه المسئولون ليعبر عن منتخب مصر أمام العالم.

وتابعت: «احنا والله مش متضايقين خلاص.. احنا بس زي ما قولنا وهنفضل نقول: دي مش مصر، ولا دول فنانين مصر، ولا ده إبداع مصر فياريت محدش يدافع عن رسومات تالتة ابتدائي دي».

وأضافت: «احنا عندنا مبدعين فعلا يعرفوا يخرجوا أفضل من الزوحلفة اللي لابسة برنيطة دي».

وانتقدت أسلوب التحريك الذي اعتبرته «يسد نفس الصغار قبل الكبار».

الطالب بكلية الفنون الجميلة جامعة المنيا، أحمد بركة، وصف طريقة تصميم التميمة من وجهة نظره قائلا: «تمساح النيل+أي حاجة من ريحة الفراعنة+فانلة المنتخب.. واضرب في خلاط».

وأشار الطالب بكلية الفنون التطبيقية جامعة حلوان، محسن جبر، إلى أنه كان من المفترض الإعلان عن مسابقة، واختيار أفضل تصميم ولكن ذلك لم يحدث.

واتفق مصمم الجرافيك، محمد سامي، مع جبر قائلا: «اقسم بالله انك كاتحاد كورة لو كنت عملت مسابقة لتصميم هوية المنتخب كنت هاتتفاجىء من جمال التصميمات اللي كان هايقدمهالك الشباب المصري الموهوب بجد فالمجال ده وكنت هاتبقى في حيرة من الاختيارات».



0
1
1
0
0
0
0