عقد وزير التعليم العالي، الدكتور خالد عبد الغفار، اليوم الأحد، اجتماعا مع وفد رفيع المستوى من كبرى الجامعات البريطانية، في إطار الزيارة التي يقوم بها الوفد لمصر في الفترة من 24-28 يونيو الجاري؛ لبحث أوجه التعاون المشترك بين مصر وبريطانيا، والتعرف على التجربة المصرية في مجال التعليم العالي والبحث العلمي، والاطلاع على أهم حوافز ومقومات الاستثمار في مجال التعليم العالي في مصر، وفتح فروع لجامعات بريطانية في العاصمة الإدارية الجديدة.

واستعرض الوزير خلال الاجتماع استراتيجية التعليم العالي في مصر، مشيراً إلى نماذج التعاون الناجحة مع مختلف دول العالم في مجالات التعليم العالي والبحث العلمي، موضحا أعداد الطلاب الدارسين بالخارج في إطار البرامج التنفيذية الموقعة مع هذه الدول ومنها الصين، واليابان، وأمريكا، وألمانيا، فضلا عن التعاون المثمر مع الجانب البريطاني والمتمثل فى برنامج «نيوتن مشرفة» الذي يعد نموذجا ناجحا للتعاون بين الجانبين.

كما قدم عبد الغفار، عرضا تفصيليلا حول الخطط المستقبلية للحكومة المصرية؛ لبناء وتطوير مؤسسات التعليم العالي في ظل رؤية مصر 2030، مشيرا إلى أن هناك 22 مشروعا قوميا في التعليم العالي منها: إنشاء أفرع للجامعات الأجنبية بالعاصمة الإدارية الجديدة، وإنشاء الجامعات التكنولوجية، وإنشاء أفرع للجامعات الحكومية، والتوسع فى إنشاء الجامعات الأهلية، مضيفاً الدور الذي يمكن أن تساهم به الجامعات البريطانية في دعم التعليم العالي في مصر، والتسهيلات الإدارية والتشريعات الجديدة التي أقرتها الحكومة المصرية في إطار تفعيل الشراكة مع مؤسسات التعليم العالي العالمية.

ومن جانبها أكدت السيدة فيفيان سترن، مدير الجامعات الدولية بالمملكة المتحدة، حرص بلادها على تعزيز علاقات التعاون مع مصر باعتبارها شريكا هاما لبريطانيا في شتى المجالات وخاصة في مجال التعليم، والمساهمة في تحقيق النهضة التعليمية في مصر من خلال تفعيل التعاون بين الجامعات المصرية والبريطانية وخاصة في البرامج والمشروعات البحثية ذات الاهتمام المشترك.

وخلال الاجتماع قدم القائم بعمل أمين المجلس الأعلى للجامعات، الدكتور يوسف راشد، عرضا حول التعريف بالمجلس الأعلى للجامعات ونشأته منذ عام 1950م، والأدوار والمسئوليات التي يقوم بها منذ نشأته حتى الآن ومنها: التخطيط والتنظيم لمنظومة التعليم في مصر، واعتماد البرامج الجديدة، ووضع الإحصائيات الخاصة بالجامعات والطلاب، مشيرا إلى أن هناك 26 جامعة حكومية في مصر.

كما استعرض كلا من رؤساء جامعات: «القاهرة وعين شمس وحلوان والزقازيق وقناة السويس» نبذة حول الجامعة والدور الذي تقوم به منذ نشأتها في منظومة التعليم في مصر، والدرجات العلمية التي تقدمها، وأوجه التعاون مع مختلف الجامعات الدولية وخاصة بريطانيا.

وقدمت الدكتورة يوهانسن عيد، رئيس هيئة ضمان الجودة والاعتماد، عرضا حول نسب مؤسسات التعليم العالي الحكومية والخاصة التي تم اعتمادها في مصر، ومعايير الاعتماد ومتطلبات التقدم للهيئة للحصول على الاعتماد وأوجه التعاون الدولي مع منظمات الاعتماد والجودة في كل من أمريكا وانجلترا وألمانيا.

واستعرض الدكتور مجدي القاضي، رئيس مؤسسة كانويل canwell تجربة الجامعة الكندية في مصر، مشيراً إلى أن هذه المؤسسة تأسست وفقا للقانون المصري في عام  1997 بهدف تطوير التعليم في مصر والشرق الأوسط عن طريق إتاحة فرص أكبر لنشر التعليم الكندي من خلال إنشاء مؤسسات تعليمية متميزة تتبني مناهج تعليمية كندية والمعروفة بريادتها في مجال التعليم الدولي، موضحاً أنه تم الانتهاء من المرحلة الأولى للجامعة، معلناً افتتاحها فى الأسبوع القادم، مؤكداً أن الجامعة الكندية في مصر (UCE) تهدف إلى تقديم خريجين مؤهلين ومتميزين سيكون لهم أبلغ الأثر في تنمية المجتمع والعمل على تقدمه.

واستعرض الدكتور أحمد الجوهرى، رئيس الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا، تجربة الجامعة فى مصر والتى ترجع إلى عام 2009، وتعد أول جامعة يابانية تنشأ فى إفريقيا خارج اليابان بين الحكومتين المصرية واليابانية، مؤكداً نجاح هذه التجربة، مشيراً إلى البرامج الدراسية الفريدة والمتميزة التى تقدمها الجامعة سواء فيما يتعلق بالتعليم العالى أو البحث العلمى أو الصناعة، وأعداد الطلاب والخريجين، ومعدل النشر العلمى.

كما استعرض الدكتور محمد صالح رئيس الإدارة المركزية للبعثات بالوزارة، البرامج التى تقدمها الوزارة بالتعاون مع مختلف الجهات والمؤسسات الداعمة سواء على المستوى المحلى أو الدولى ومنها: بنكى مصر والأهلى ومؤسسة مصر الخير على المستوى المحلى، أما على المستوى الدولى هناك العديد من الجهات الدولية منها: هيئة التبادل العلمى الألمانية DAAD، والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID، والجايكا اليابانية، والفولبرايت الأمريكية، ونيوتن مشرفة، مشيراً إلى أن برنامج نيوتن مشرفة يعد نموذجاً ناجحاً للتعاون بين مصر وبريطانيا، موضحاً أنه جار التعاون مع العديد من الجامعات البريطانية، بالإضافة إلى عقد العديد من الاتفاقيات مع الجامعات البريطانية والتى تم تفعيلها من خلال المكتب الثقافى المصرى بلندن، مضيفاً  أن عدد الدارسين المصريين بالخارج يزيد عن 4 آلاف دارس بمختلف التخصصات العلمية، والتى تتماشى مع خطة التنمية المستدامة للدولة 2030.

ومن المقرر أن يجتمع رئيس مجلس الوزراء بالوفد البريطانى صباح غد الاثنين، كما يشهد توقيع مذكرة تعاون بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وجامعة ليفربول البريطانية ، يعقب ذلك عقد مؤتمر صحفي بحضور وزير التعليم العالي والبحث العلمي والوفد البريطاني؛ لاستعراض أهم نتائج الزيارة المهمة لمصر وآثارها على التعاون بين مصر وبريطانيا فى مجالى التعليم العالي والبحث العلمى.

يذكر  أن الوفد البريطانى يضم كبار مسئولى العلاقات الدولية والشراكة العالمية فى مجال التعليم العالى بعدد من  الجامعات البريطانية منها جامعات: «كوفنترى، الملكة مرجريت بأدنبره،  وبورتسموث، وشرق أنجليا، وليفربول، وليستر، وكاردييف ميتروبوليتان، وهيرتفوردشير، ومانشستر متروبوليتان».

ومن المقرر أن يقوم الوفد البريطانى بعدة زيارات ميدانية لعدد من الجامعات الحكومية والخاصة والأهلية فى مصر للتعرف على واقع التعليم العالى، وعقد لقاءات مع القيادات الجامعية بكل منها  لبحث النموذج التعليمى الذى تقدمه، وأولوياتها التعليمية من حيث البرامج الدراسية التى تقدمها، ومناقشة فرص التعاون المشترك بينها وبين الجامعات البريطانية.



 



0
0
0
0
0
0
0