استقبل وزير التعليم العالي والبحث العملي، الدكتور خالد عبد الغفار، وزير الدولة للشئون الخارجية والتجارة بدولة المجر، ليفينتي ماجيارن، وسفير المجر بالقاهرة، بيتر كيفك.

وذكر بيان صادر عن الوزارة أن الزيارة تأتي في إطار حرص وزارة التعليم العالي والبحث العلمي على تعميق وتوسيع نطاق التعاون مع الدول التي ترتبط بعلاقات جيدة مع مصر.

وبحث الجانبان سبل دعم التعاون بين البلدين في مجال التعليم العالي والبحث العلمي، وتبادل الخبرات على مستوى الأساتذة والتبادل الطلابي، إضافة إلى تفعيل اتفاقيات التعاون العلمي بين الجامعات المصرية والمجرية.

وأكد الوزير أن العلاقات الثنائية بين مصر والمجر تتميز بالارتباط الوثيق على مدار التاريخ، مشيرًا إلى أن المجر تعد شريكًا وحليفًا استراتيجيًّا لمصر في مجالات متعددة، مؤكدًا على أهمية الاستمرار في تنفيذ المشروعات العلمية المشتركة وتطويرها لخدمة أهداف البلدين.

واتفق الجانبان على مضاعفة عدد المنح المقدمة من الجانب المجرى؛ وذلك للحصول على درجات البكالوريوس والماجسيتر والدكتوراه في مجالات الهندسة (هندسة المياه، الهندسة الزراعية، هندسة الميكانيكا) والعلوم الطبية، وغيرها من التخصصات.

بينما أعلن عبدالغفار عن الموافقة على زيادة عدد المنح المصرية المقدمة إلى الطلاب المجريين للدراسة بالجامعات المصرية.

وأكد الوزير أن الوزارة تعطي أولوية قصوى لإنشاء فروع للجامعات الأجنبية في مصر، مشيرًا إلى جدية الدولة المصرية في هذا التوجه وسعيها إلى أن تكون قبلة للاستثمار في مجال التعليم العالي بالمنطقة.

ووجه الوزير الدعوة إلى الجانب المجرى لإنشاء فروع للجامعات المجرية بالعاصمة الإدراية الجديدة.

ومن جانبه أكد السفير المجري أن الفترة المقبلة ستشهد جهودًا مكثفة لتعميق العلاقات بين مصر والمجر، خاصة في المجالات التعليمية والعلمية والبحثية والتكنولوجية، وذلك بعد معادلة بعض الدرجات العلمية المجرية من المجلس الأعلى للجامعات بجمهورية مصر العربية.

حضر اللقاء رشا كمال القائم بأعمال الإدارة المركزية لشئون الطلاب الوافدين بالوزارة، ومحمد الطيب معاون وزير التعليم العالي للشئون الفنية.






0
0
0
0
0
0
0