اشتكى طلاب بكلية السياسة والاقتصاد جامعة القاهرة، من قرار الكلية بتغيير الزيادة على سعر المادة الواحدة بالفصل الصيفي «Summer Course» لتصبح 50% بدلا من 30%، دون إخطار الطلاب مسبقا بهذه الزيادة.

ونشرت صفحة اتحاد طلاب الكلية على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»: «مع بداية فصل الصيف، وعودة طلاب الساعات المعتمدة لحضور المواد المؤجلة، فوجئ الطلاب عند التسجيل بأن نسبة الزيادة على سعر المادة في الحالة العادية ارتفعت بدلاً من 30% لتصبح 50%، بدون إخطار مسبق أو مبرر موضوعي لتلك الزيادة».

وتابع بيان الاتحاد: «حتى وإن كان الفارق الذي سيُدفع بين النسبتين ليس كبيراً بالنسبة لإجمالي ما يدفعه طالب الساعات المعتمدة، إلا أن مبدأ الزيادة المستمرة غير المبررة لا يمكن تجاهله مرة أخرى، وقد شهد طلاب الكلية خصوصاً من طلاب اللغات والساعات المعتمدة زيادات سنوية تقريباً في مقدار ما يدفعوه سواء في الدراسة أو في الكتب».

وتسائل الاتحاد: «هل علينا أن نتوقع أن تزداد مصاريف تعليمنا في كل عام نجتازه، بدون أن نعلم من أين جاءت هذه الزيادات وتلك النسب، وأين تذهب؟ أليس من حقنا على الأقل أن نعرف وأن يتم إخطارنا وإخبارنا بما يحدث في النظام التعليمي الذي ننتمي له، أم أن دورنا في هذه العملية هو الدفع فقط ومهما كانت الأرقام أو زادت، هكذا بدون نقاش؟ كيف سيضمن الأهالي خلال أعوام تعليم أبنائهم تحمل عبء زيادات لم تكن في الحسبان؟ ولماذا لا يستمر النظام الذي دخل الطالب به حتى تخرجه، مثلما يحدث في أي مكان؟».

وأوضح اتحاد طلاب كلية السياسة والاقتصاد بجامعة القاهرة، انهم تحدثوا مع إدارة الكلية بشأن الزيادة الأخيرة، وأخبرتهم أن هذا قرار الجامعة، وينص على أن تصبح الزيادة في الـ«Summer Courses» في جميع الكليات بنسبة 50%.

كما أعطت الكلية فرصة للطلاب بشأن التسجيل في هذه المواد أو عمل Drop لها، ومددت آخر موعد للتسجيل من الخميس الماضي، ليصبح آخر موعد هو الاثنين المقبل.

ردود أفعال الطلاب

وأبدى الطلاب ردود أفعال غاضبة من القرار، وجاءت تعليقاتهم على النحو الآتي:







1
0
0
1
0
0
0