أعلنت الجامعة الإلمانية عن تأسيس مجموعة من خريجيها لشركة «كليم»، بقرية «فوا- محافظة كفر الشيخ»؛ لتضع القرية على الخريطة المحلية والدولية، عن طريق تصميم أشكال عصرية للمنتجات مع الحفاظ على معايير الجودة العالمية.

وأوضح بيان صادر عن الجامعة أنه يتم تسويق المنتجات عبر الإنترنت ووسائل السوشيال ميديا، كما ساعدت شركة «كليم» من خلال أنشطتها في توظيف عدد كبير من الحرفيين في القرية وزيادة معدل دخلهم الشهري بنسبة50٪.

ويقوم على الشركة إبراهيم شمس (خريج كلية الهندسة 2010)، ونهى الطاهر (خريجة كليةالفنون التطبيقية 2012)، واستطاعوا بعد أعوام قليلة من افتتاح المشروع، حصد شركتهم على المركز الأول في مسابقة منتدى MIT للمشروعات العربية (مسار ريادة الأعمال الاجتماعية).

وتنافست الشركة بين أكثر من 6000 متقدم من العالم العربي، كما اختارت مجلة التصميم الداخلي- التي تتخذ من نيويورك مقرًا لها-  شركة «كليم» أحد أفضل 10 مواهب في مجال التصميم بالشرق الأوسط.

وعن فكرة المشروع، يقول إبراهيم شمس، إن ابنته الصغيرة كانت سببا في هذا المشروع، وترك عمله في وقت كان فيه يبحث عن «كليم» لحجرة ابنته، لكنه اصطدم بفكرة عدم وجود تصميمات مبتكرة للمنتج وهو ما دفعه للتفكير في المشروع.

وعن اختيار قرية (فوه بمحافظة كفر الشيخ)؛ لتدشين المشروع قال شمس، «قرية فوه أكثر الأماكن شهرة بصناعة الكليم في مصر.. ومن البحث اكتشفنا أن أكثر من ٩٠% من هذه الصناعة اندثرت وأكثر من ورشة أغلقت، فبدأو العمل على إعادة هذه الصناعة التي أوشكت على الانقراض».

وتابع: في بداية مشروع «كليم» بالقرية كان هناك حالة من السلبية لدى بعض الحرفيين، فقد كانوا يرون أن هذه الحرفة انتهت ولن يتحقق منها أي عائد، لكن في الوقت نفسه كان هناك العديد من الحرفيين الذين استجابوا للفكرة بإيجابية.

وحول امتداد المشروع لقرى أخرى قال شمس إنه يقوم مع شريكته حاليا بعمل بحوث تسويقية عن الأماكن الجديدة التي يمكن أن يتم من خلالها افتتاح أفرع جديدة للمشروع.

واستكمل أنه قام بتحويل مهنته في الهندسة مبكرًا إلى المجال التجاري للمبيعات والتسويق، فإنه يعود دائمًا إلى خلفيته الهندسية في مساعدته على معالجة المشكلات، وإيجاد المنطق وراء الحل، والنهج المنتظم لتطبيق تلك في الوصول إلى القرارات التجارية الاستراتيجية.

نهى الطاهر، ذكرت ان تعليمها الجيد الذي حصلت عليه من أساتذتها في كلية الفنون التطبيقية بالجامعة الألمانية، ساعدها على تنمية وتطوير المهارات التي تستخدمها لتصميم العلامة التجارية ووسائل الإعلام الاجتماعية والتصميمات.

كما حصلت على إرشاد مستمر من أساتذة هيئة التدريس بها بينما كانت معيده بالكليه وعملت على تطبيق التصميم في ريادة الأعمال الاجتماعية مما ساعدها فيما بعد على تطبيقها عمليًا في «كليم».

وذكرت الجامعة في بيانها أن الصلة لا تنقطع بالخرجين، وتقيم الجامعة ملتقى سنوي للتوظيف داخل الحرم الجامعي شاركت فيه «كليم»، وقد ضم المعرض أكثر رجال الأعمال نجاحًا في السوق المصري.



0
0
0
0
0
0
0