وجه وزير التعليم العالي، الدكتور خالد عبد الغفار، بضرورة تصدي المعاهد لعمليات تزوير الشهادات العلمية الصادرة عنها من خلال الاستعانة بالتقنيات الحديثة، كاستخدام تقنية الأكواد الرقمية (الباركود) والعلامات المائية والأوراق المضادة لعمليات التزوير.

جاء ذلك خلال اجتماع المجلس الأعلى للمعاهد الخاصة، والذي قرر تطبيق منظومة تصحيح الامتحانات إلكترونيًّا داخل كافة المعاهد الخاصة، اعتبارا من العام المقبل 2018-2019.

وأكد الوزير على ضرورة الارتقاء بالمنظومة التعليمية داخل المعاهد العالية الخاصة وإعداد خريجين مؤهلين لسوق العمل، وتلبية احتياجات المجتمع من التخصصات المختلفة، مشيدًا بالجهود التي بذلها الدكتور حسن محمدين، مستشار الوزير للتعليم الخاص، خلال زيارته 80 معهدًا في القطاعات والمناطق الجغرافية المختلفة بمصر، مؤكدًا على استمرارية هذه الزيارات لتحقيق نقلة نوعية في أداء المعاهد من خلال الوقوف على الصعوبات والتحديات التي تواجهها والعمل على تجاوزها.

وطالب الوزير المجلس بإعداد خريطة جغرافية للمعاهد طبقًا لاحتياجات المحافظات من التخصصات العلمية المختلفة، مؤكدًا أن إنشاء المعاهد الجديدة سيتم على ضوء هذه الدراسة بما يخدم احتياجات كل محافظة وخطط التنمية، ويلبي متطلبات سوق العمل.

وأكد عبد الغفار على ضرورة الانتهاء من إعداد قاعدة بيانات متكاملة حول كافة المعاهد، وتحديد آليات التطوير على كافة المستويات التعليمية بها، مشيرًا إلى أنه جارٍ الإعداد لإنشاء مبنى جديد للتعليم الخاص، لافتًا إلى أن هذا الكيان سيكون الجهة الوحيدة المسئولة عن التعليم الخاص بشكل عام داخل الجامعات الخاصة أو المعاهد أو الجامعات الأجنبية.

 



0
0
0
0
0
0
0