ينشر شبابيك عددا من المعلومات عن طالبة كلية التمريض جامعة الأزهر، أسماء الرفاعي، التي قتلت داخل سكن الطالبات في الحي العاشر بمدينة نصر.

طالبة بكلية التمريض جامعة الأزهر.

نجحت في الفرقة الثالثة، وكان مقرر لها الالتحاق بالفرقة الرابعة.

من قرية المحمودية في مدينة المنصورة محافظة الدقهلية.

تحفظ القرآن الكريم كاملا.

تمتلك صوت ندي في ترتيل القرآن.

شاركت في مسابقة الجامع الأزهر للأصوات الندية.

كانت تؤم صديقاتها في الصلاة خلال شهر رمضان.

عُرف عن أسماء الرفاعي حبها للأزهر والجامعة، وثبتت على صفحتها الشخصية بموقع فيس بوك: «أنا أزهري ما حييت وإن أمت.. فوصيتي للناس أن يتأزهروا».

أثنت على كليتها واعتبرتها مثالا لتلقي العلم وتخريج فرد متقن مهنته ويتحلى بالأخلاق: «أحب أشكر كلية التمريض لأنها بتحاول تطلع مننا تمريض بجد.. تمريض ذوي أخلاق مهنية سامية ومثالا يُقتدى به».

يحكي زملائها أنها ظلت في القاهرة بعد انتهاء الدراسة للعمل في إحدى المستشفيات، لمساعدة عائلتها في الأحوال الاقتصادية الصعبة، ولها منشور على صفحتها تقول فيه «يعني الفقير يعمل ايه!؟»، كما نشرت أيضا «‏الحلول الإقتصادية لا تأتي من "جيوب الفقراء" !! فسيدنا يوسف عالج سنين القحط ب "حسن إدارة الموارد" ... وليس ب "فرض الضرائب"».

وتلقى قسم مدينة نصر بلاغا يفيد بالعثور على جثة فتاة في إحدى الشقق السكنية، وأفادت التحريات أن الطالبة من قرية المحمودية التابعة لمدينة المنصورة محافظة الدقهلية، وتدرس بجامعة الأزهر وملتحقة بالتدريب الصيفي في إحدى المستشفيات.

المعاينة الأولية لمحل الواقعة، أشارت إلى أن الوفاة لقيت حتفها نتيجة الخنق.

وأمرت النيابة العامة بسرعة كشف غموض مقتل الطالبة واستعجال تحريات المباحث واستدعاء أسرة المجني عليها وفحص هاتفها واستدعاء جيرانها.

وألقت قوات الأمن القبض على سائق توكتوك المتهم بارتكاب الواقعة.






 



0
0
0
1
0
4
1