نشر أهالي أحد المتوفين بمنطقة عين شمس فيديو لفقيدهم وعينيه تنزف بعد وفاته، واتهموا إدارة مستشفى القصر العيني التابع لجامعة القاهرة بـ«سرقة قرنية المتوفي».

ونفى مدير عام المستشفى، الدكتور فتحي الخضيري، سرقة قرنية المتوفى، موضحا أن القانون سمح بأخذ الجزء السطحي من المتوفى لعلاج المصابين بالعمى.

وأشار في مكالمة هاتفية مع برنامج العاشرة مساء إلى القانون الصادر عام 2003 بناء على فتوى من دار الإفتاء بجواز أخذ الجزء السطحي من القرنية للمتوفي دون إذن الأهالي، مضيفا أن الإذن يكون في حال أخذ عضو من الجسد وأن القرنية لا تعتبر ضمن الأعضاء.

وأضاف «خضيري» أن القانون حدد المستشفيات المسموح لها بهذا الإجراء وهي المستشفيات التي تتضمن بنك عيون، مؤكدا «هذا الأمر مراقب مراقبة شديدة لمنع التجاوزات».

وبرر مدير المستشفى هذا الأمر بقوله: «الموضوع قانوني ولو معملناش كده فيه آلافات هتفضل مصابة بالعمى، وكمان الشركات اللى بتستورد القرنية من الخارج حاطه فيها مبالغ عالية بالدولار».

وأكد «ادينا أهل المريض نسخة من القانون اللي بيتيح اخذ الطبقة السطحية من القرنية».

أهل المريض

قال أحمد عبد التواب، شقيق المتوفي، إن أخيه وصل المستشفى بغرض إجراء عملية في القلب لكن الطبيب رفض إجراء العملية وأعطاه بعض الأدوية.

واتهم إدارة المستشفى بأخذ القرنية من المتوفي قبل وفاته، مضيفا «أنا أصلا شاكك في سبب الوفاة لأنه توفى بعد ما خدوا منه القرنية».

https://www.youtube.com/watch?v=sYMP3bxrruc

وتقدم أهالى المتوفي البالغ من العمر 48 عاما ببلاغ لنيابة السيدة زينب يتهمون المستشفى بسرقة القرنية وقتل المريض.

رئيس جامعة القاهرة السابق دافع عن الإجراء الذي اتخذه مستشفى القصر العيني، وقال إن هذا الأمر قانوني ولا يتضمن أي مخالفات.

 



0
0
0
0
0
0
0