كتب: سهيلة سليمان

قال الإعلامي أسامة كمال، إن ظاهرة الغش في الامتحانات عموما وفي الثانوية خصوصا موجودة بالمجتمع المصري منذ السبعينات عندما كانت وسيلة المنع والتصدي له هي «المراقب».

وأعلن كمال عبر برنامجه على قناة «dmc»، أن أمور حياة المصريين جميعا لابد لها من تغيير سريع وعاجل، قائلا: «لا أختلاف على رغبة الجميع في التغيير، وهو ليس مرتبط بأسلوب التعامل، أوالقيادة، أوكرة القدم فقط».

وأضاف «توجد كلمة منتشرة بين أبناء هذا الجيل وهي «البرشام» وهو الكتابة على ورقة صغيرة بخط يكاد لا يرى بالعين المجردة».

وتابع: «تطورت وسائل الغش لدى الطلاب بتدخل التكنولوجيا مثل سماعات الأذن، والهواتف النقالة، والآلة الحاسبة، الانترنت، وكان الحل هو فصل خدمات الانترنت عن الأماكن القريبة من لجان الامتحان والتفتيش الذاتي للطلاب».

وعن التفتيش الذاتي للطلاب، قال أسامة كمال، «في الماضي المراقب كان بيخاف الاقتراب من الطالبات حتى لا تتهمه بالحرش ويتستحي من تفتيش الطالبات ذاتيا، والطالبات وقتها كانوا بيكتبوا على بناطيلهم ورجليهم».

وتحدث كمال عن تقنية «chipset»، وهي طريقة حديثة للغش لم يعرف عنها المجتمع المصري بعد، وهو عبارة عن جهاز إلكتروني يستخدم عن طريق عدسة العين أي يستطيع الطالب أثناء حل الامتحان الاستعانة بالانترنت في حل الامتحان بشكل كامل، متسائلا: «ما الحل هل نستطيع تفتيش العيون؟.. هل تسطيع الحكومة التصدي للظاهرة؟.. ربما!!».




0
0
0
0
0
0
0