كتب- غيداء عصام

تحدث أستاذ علم الاجتماع بجامعة الفيوم، الدكتور عبد الحميد يونس زيد، عن سبب ارتفاع نسب الطلاق بين الشباب المصري في الوقت الحالي.

وأوضح في لقاء مع برنامج «صباحك مصري» المذاع على فضائية «mbc مصر»،أن من أهم أسباب ارتفاع نسب الطلاق بين الشباب هو رغبتهم في التجديد وعدم التقيّد، موضحا أن الشباب هم أكثر الفئات تمردا على القيود والروتين الاجتماعي ويتطلعون للتغيير المستمر.

واعتبر أستاذ علم الاجتماع أن هذه الظاهرة ليست نتاجا للظروف الحالية، ولكنها نتاجا لتراكمات على مر 6 عقود ماضية.

وبحسب الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء فإن إجمالي عقود الطلاق ارتفعت بنسبة 3.2%، خلال عام 2017 مسجلة 198.3 ألف شهادة طلاق مقابل 192.1 ألف إشهادة في العام السابق له.

وأظهرت البيانات أن الفئة العمرية بين 25 و30 سنة لدى النساء، وبين 30 و35 سنة لدى الرجال، هي الأعلى في معدلات الطلاق، خلال عام 2017.

وقال الجهاز في نشرته السنوية لإحصاءات الزواج والطلاق، في عام 2017إن الرجال في الفئة العمرية من 30 إلى أقل من سنة، استحوذوا على حوالي 20.2% من إجمالي حالات الطلاق.

وسجلت حالات الطلاق بين الرجال في هذه الفئة العمرية نحو 40 ألف حالة طلاق، من إجمالي 198.3 ألف حالة في العام بأكمله.

أما الفئة العمرية من 18 إلى أقل من 20 سنة بين الرجال، فقد سجلت 690 حالة فقط، بنسبة 0.3% من إجمالي حالات الطلاق.




0
0
0
0
0
0
0