شارك رئيس جامعة القاهرة، الدكتور محمد عثمان الخشت، في تخليد اليابان للذكرى الثالثة والسبعين للقنبلة الذرية هيروشيما، بحضور رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، ورئيس البرلمان الياباني.

والتقى الدكتور محمد عثمان، رئيس جامعة هيروشيما ونواب رئيس الجامعة وتم التباحث حول نقل العلاقات بين الجامعتين إلى مستوى أعلى، وإدخال العلوم الإنسانية والاجتماعية ضمن نطاق التعاون المشترك، وتم الاتفاق على اقتراح رئيس جامعة القاهرة بالتعاون في مجال علوم السلام والتركيز بشكل خاص على بحوث التسامح ومكافحة الإرهاب.

كما تم الاتفاق المبدئي على درجة علمية مزدوجة لمنح درجة البكالوريوس في مجال النانو تكنولوجي باعتباره من وظائف المستقبل.

وانتهت المباحثات بتوقيع مذكرة تفاهم بين الطرفين وقع عليها رئيس جامعة القاهرة ورئيس جامعة هيروشيما.

والتقي الدكتورمحمد عثمان الخشت مجموعة من الطلاب والباحثين المصريين بجامعة هيروشيما، كما التقى بالسفير النيجيري لدى اليابان.

وعقب المشاركة في مراسم الاحتفالية الرسمية، عقد الخشت، اجتماعا مع عمدة هيروشيما، كازومي ماتسوي؛ لبحث سبل التعاون في مجالات التعليم والثقافة والسلام.

وتطرق عمدة هيروشيما للعديد من مجالات التعاون وتبادل الخبرات مع جامعة القاهرة في العلوم التطبيقية وبحوث الاقتصاد والسياسة، مشيد بالتعاون المصري الياباني، معربا عن امتنانه لمشاركة مصر في احتفالية هذا العام.

وأثنى عمدة هيروشيما على دور مصر في الجهود الدولية الهادفة لمنع انتشار السلاح النووي من خلال مشاركتها الفاعلة في اجتماعات «مجموعة الشخصيات البارزة لدفع مساعي نزع الأسلحة النووية».

وأشاد رئيس  جامعة القاهرة، بإعلان ومبادرة السلام الصادرة عن محافظة هيروشيما وبمنظمة «عمداء من أجل السلام» التي تضم أكثر من ٧٦٠٠ مدينة من دول العالم من بينها القاهرة والجيزة والأقصر.

واقترح الخشت والسفير المصري أيمن كامل، انضمام مدينة شرم الشيخ وقناة السويس إلى المنظمة، بوصفهما مدن سلام، فضلا عن اختيار اليونسكو لشرم الشيخ كمدينة سلام عالمية قامت برعاية وإقامة مؤتمرات سلام عالمية وتحتضن السياح من كافة دول العالم.

وقدم عمدة هيروشيما وثيقة إعلان السلام لرئيس جامعة القاهرة، وأهدى الدكتور محمد عثمان الخشت وثيقة جامعة القاهرة للتنوير باللغة اليابانية إلى عمدة المدينة، وتضمنت اعتبار جامعة القاهرة منبرا للسلام والتسامح في العالم.

وأبرز الخشت، حرص مصر ومؤسساتها الأكاديمية والسياسية والاجتماعية، وفي مقدمتها جامعة القاهرة، على نشر مبادئ السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط والعالم والترويج لقيم التسامح ونبذ العنف، كما أبرز دور مصر في مكافحة الإرهاب العالمي والتطرف بكل أنواعه.

وزار رئيس  جامعة القاهرة أكبر معابد الشنتو التاريخية بمدينة مياجيما ومتحف هيروشيما، وذلك في إطار برنامج الزيارة الرسمي الذي يجسد ويحكي عن حجم المآسي والأحزان التي نتجت عن ضرب هيروشيما بالقنبلة الذرية.

وجدد الدكتور محمد عثمان الخشت دعوته لكي تكون جامعة القاهرة منبرا للسلام في العالم ورفض سباق التسلح ونزع السلاح النووي، وتأكيد دور الدولة المصرية في نشر السلام ومكافحة الإرهاب.

وتنظم اليابان سنويًا إحتفالية كبرى في مدينة هيروشيما، تقام تحت رعاية رئيس الوزراء، ويدعى إليها شخصيات سياسية وأكاديمية دولية ومسئولين من كافة دول العالم، بالإضافة إلى السفراء المعتمدين في طوكيو لإطلاق رسالة سلام ونبذ صراع التسلح النووي.



 



0
0
0
0
0
0
0