أطلق أصدقاء قتيل مدينة الرحاب بسام أسامة الطالب بالجامعة البريطانية بالقاهرة، مبادرة لجمع تبرعات كـ«صدقة جارية» بعد وفاته.

الطالب البالغ من العمر 23 عاما لقي مصرعه على يد والد خطيبته وبمساعدتها، فنعاه أصدقائه المقربون وغيرهم، بعد أن لاقت قضيته صدى واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي.

نعته زميلته، أيسل خالد، على صفحتها بفيس بوك، بهذه الكلمات: «ربنا على الظالم، إنا لله وإنا إليه راجعون، الله يرحمك يا اطيب خلق الله، الله يرحمك يا اخوية».

وتابعت أن بسام «قتل غدرا» كما أن حقه لن يذهب هدرا، مطالبة الجميع بالدعاء له.

ودعا زميله، أحمد الخطيب، لتدشين حملة تبرعات «صدقة جارية» على روح الطالب المقتول بمنطقة الرحاب.

واستجاب عدد من الأصدقاء لحملة التبرعات من هنا.

بينما قالت زميلته، سارة عبدالرحمن: «حين غفونا فغلبتنا الأنا الانسانية ونسينا الرسالة وغفلنا في أن نكون خير خليفتك العادلة في الارض، فكنا من الظالمين بأنفسنا لأنفسنا ولجميع خلقك. #فى_جنة_الخلد_يا_بسام».

ونعته مروة حاتم بكلماتها: « اللهم إن بسام فى ذمتك و حبل جوارك فقه من فتنة القبر وعذاب النار و أنت أهل الوفاء والحق فاغفر له  وارحمه إنك أنت الغفور الرحيم».



0
0
0
0
0
1
0